تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الداخلية المصرية: مقتل المشتبه بتنفيذه الهجوم على دير سانت كاترين

أ ف ب/ أرشيف

نشرت وزارة الداخلية المصرية الأربعاء بيانا، جاء فيه تمكنت قوات الأمن من قتل المشتبه بتنفيذه هجوم دير "سانت كاترين" جنوب سيناء.

إعلان

ذكرت وزارة الداخلية المصرية الأربعاء، أن قوات الأمن قتلت مسلحا يشتبه بأنه منفذ هجوم دير سانت كاترين في سيناء، الذي أسفر عن مقتل شرطي وإصابة ثلاثة آخرين.

واستهدف الهجوم مساء الثلاثاء حاجزا أمنيا على طريق دير سانت كاترين جنوب سيناء، فيما أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجوم، الذي قالت وزارة الداخلية أنه نفذه "عدد من الأشخاص المسلحين".

وجاء في بيان للوزارة، "قامت قوات مديرية أمن جنوب سيناء، بالتعاون مع العناصر البدوية، بتتبع مسار هروب مرتكبي الواقعة وغلق الطرق المؤدية للهروب عبر الوديان والدروب بالمنطقة الجبلية المحيطة بالكمين".

وأضافت أن أحد المشتبه بهم بدأ بإطلاق النار بعد أن عثرت عليه قوات الأمن، "مما دعا القوات إلى سرعة التعامل معه وإصابته مما أدى إلى مصرعه". كما أوضحت أنها عثرت بحوزته على سلاح آلي وطلقات، مضيفة أنه "جاري استكمال الفحص وإجراء التحريات لتحديد هوية الإرهابي".

ويقع دير سانت كاترين في محافظة جنوب سيناء، على بعد حوالي 500 كلم شرق القاهرة. وهو مزار يقصده آلاف السياح من الأجانب والمصريين سنويا. ويأتي هجوم الثلاثاء بعد تسعة أيام من تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين في الإسكندرية وطنطا، أثناء احتفال الأقباط بأحد الشعانين، وتبناهما تنظيم "الدولة الإسلامية"، وأسفرا عن سقوط 45 قتيلا وعشرات الجرحى.

فيما يعد شمال سيناء معقلا لمسلحين إسلاميين متشددين يستهدفون قوات الأمن والجيش بشكل متواصل، منذ إطاحة الرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013. ويتبنى تنظيم "ولاية سيناء"، الذي كان يسمى "تنظيم أنصار بيت المقدس" قبل مبايعته تنظيم "الدولة الاسلامية" عام 2014، غالبية الهجمات على قوات الأمن في سيناء.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.