تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نيجيريا

قتلى في اعتداء في أبوجا ليلة رأس السنة

نص : أ ف ب
|
4 دقائق

قتل أربعة أشخاص وجرح 13 آخرون في تفجير استهدف ثكنة عسكرية ليلة رأس السنة في أبوجا، عاصمة نيجيريا التي ضربتها مؤخرا سلسلة هجمات.

إعلان

قتل اربعة اشخاص وجرح 13 اخرون في تفجير استهدف ليلة رأس السنة ثكنة عسكرية في ابوجا العاصمة الفدرالية لنيجيريا التي ضربتها سلسلة هجمات مؤخرا.

وانفجرت القنبلة في سوق على ارض ثكنة عسكرية، حسبما ذكر مسؤولون عسكريون ومدنيون. والسوق الشعبية التي تحمل اسم مامي ماركت، والمعروفة بمشروباتها وسلعها الغذائية تشهد ليلة رأس السنة عادة ازدحاما.

وقال قائد الدفاع المدني في العاصمة ربيع سيدو ان "انفجارا وقع في مامي ماركت. انفجرت القنبلة بينما كان الناس يأكلون ويشربون".

واكد الناطق باسم شرطة ابوجا موشود جيموه السبت مقتل اربعة اشخاص في الاعتداء وجرح 13 آخرين. ولم تتبن اي جهة الهجوم حتى الآن.

وتحدثت صحف نيجيرية عن مقتل عشرة اشخاص في اعتداء السبت.

وكان يودوفيا اينوفيوك المسؤول في اجهزة الاستشفاء في العاصمة النيجيرية للصحافيين قال ان "16 ضحية نقلوا الى المستشفى، وصل اربعة منهم متوفين".

واضاف ان "حالة ال12 الاخرين مستقرة نسبيا".

من جهته، قال قائد الجيش اولوسي بيتيرين "من المؤسف ان البعض يضعون قنابل في اماكن يستمتع فيها آخرون باوقاتهم".

واضاف ان التفجير "مثل الحوادث التي وقعت في جوس" المدينة الواقعة في وسط نيجيريا والتي شهدت سلسلة اعتداءات ليلة عيد الميلاد ادت الى مقتل 32 شخصا وجرح 74 آخرين.

وتبنى هذه الهجمات في جوس اسلاميون متطرفون.

والاعتداء في ليلة رأس السنة هو الثاني الذي تشهده ابوجا خلال اشهر. فقد ادى انفجار قنبلتين خلال الاحتفالات بذكرى الاستقلال في الاول من تشرين الاول/اكتوبر الى مقتل 12 شخصا.

ودان الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان اعتداء ابوجا معتبرا ان مرتكبيه "ضربوا الشعب في قلبه من جديد".

واكد ايما نيبورو الناطق باسم الرئيس ان هذا الهجوم يشكل "تحديا جديدا خطيرا للسلام والاستقرار".

وكانت حركة تحرير دلتا النيجر اكبر حركة مسلحة في المنطقة النفطية في نيجيريا، تبنت الاعتداء الذي وقع في عيد الاستقلال وادى الى اصابة 38 شخصا بجروح خطرة ايضا في مكان غير بعيد عن موقع الاحتفالات.

وتؤكد هذه الحركة انها تطالب بتقاسم اكثر عدالة لعائدات النفط الهائلة من اجل سكان دلتا النيجر الذين يعيشون في الفقر.

واسفرت سلسلة اعتداءات مساء الاربعاء عن سقوط ثمانية قتلى بينهم ثلاثة شرطيين في مدينة مايدوغوري (شمال).

ويقول الجيش انه يشتبه بان مرتكبي هذه الاعتداءات عناصر من جماعة بوكو حرام" الاسلامية التي قامت بتمرد ادى الى سقوط مئات القتلى في 2009.

وفي هجومين آخرين الثلاثاء قتل مسلحون يعتقد انهم ينتمون الى هذه المجموعة شرطيا ومسؤولا متقاعدا في الشرطة بينما جرح ثلاثة مدنيين.

ووقعت اعمال العنف التي حصدت 86 قتيلا بحسب وكالة انباء حكومية ليلة عيد الميلاد وغداته في مايدوغوري في الشمال وجوس في ولاية بلاتو في وسط نيجيريا.

وتبنى فصيل من الجماعة على موقع على الانترنت هذه الهجمات والتفجيرات.

ومساء الخميس اعلنت الشرطة النيجيرية انها اعتقلت 92 عضوا مفترضا في الجماعة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.