تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

بدء محاكمة 8 أشخاص بتهمة السطو المسلح لتمويل عمليات إرهابية

يمثل اليوم الاثنين أمام هيئة محلفين خاصة في العاصمة الفرنسية باريس، ثمانية أشخاص يشتبه بضلوعهم بعمليات سطو مسلح جرت بين العامين 2004 و2005 هدفها تمويل حركات إسلامية متشددة خصوصا في العراق.

إعلان

من المتوقع أن تستغرق محاكمة ثمانية أشخاص مشتبه بهم بالضلوع في عمليات سطو مسلح جرت بين العامين 2004 و2005 هدفها تمويل حركات إسلامية متشددة خصوصا في العراق، التي ستبدأ اليوم الاثنين في باريس، أربعة أسابيع. وتعكس هذه القضية بحسب دوائر مكافحة الإرهاب الفرنسية الصلة القائمة بين المتشددين الإسلاميين وعمليات الإجرام الكبيرة منها والصغيرة. ويذكر أن محاكمة جرت في العام 2008 لمتشددين إسلاميين اتهموا بفرض الإتاوات على مومسات لتمويل قضاياهم "الجهادية".

والمجموعة التي تحاكم اليوم تم تفكيكها في العام 2005 وهي تضم ثمانية من الفرنسيين والجزائريين والتونسيين.

وبحسب الشبهات يعتبر الفرنسي-الجزائري واسيني شريفي (36 سنة) العقل المدبر لهذه المجموعة. فهو الذي قام فور خروجه من أول إقامة له في السجن بتهمة الانتماء إلى عصابة إجرامية على علاقة بتنظيم إرهابي، بتأسيس مجموعة السطو التي تبدأ محاكمتها اليوم في باريس لتمويل "العمل الجهادي" في العراق.

وبحسب التحقيقات أن اتصالات تمت في سوريا والجزائر وتركيا تطرقت إلى إمكانية تنفيذ اعتداءات في فرنسا.

ويتحدث الاتهام عن صلة بين القضية التي تنظر فيها هيئة محلفين خاصة اليوم وجماعة "أنصار الفتح" التي فككها الأمن الفرنسي في السنوات الماضية والتي كانت تمول نشاطها بفرض إتاوات على المومسات والتي كان يديرها صافي بوراده - فرنسي في 38 من العمر.

ويذكر أن واسيني شريفي التقى في السجن بين العامين 2000 و2004 بصافي بوراده الذي كان يقضي عقوبة سجن لعشر سنوات لدوره في عمليات إرهابية إسلامية وقعت في فرنسا بالعام 1995.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.