تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بلغاريا

كرة القدم البلغارية في قبضة المافيا بحسب "ويكيليكس"

جاء في برقية دبلوماسية لموقع "ويكيليكس" نشرتها صحيفة "الباييس" الاسبانية، أن السفير الأمريكي في صوفيا نقل لإدارته معلومات تفيد بأن المافيا البلغارية تسيطر على كرة القدم في البلاد. ويبدو أن مهاجم فريق مانشستر يونياتيد المعروف ديميتار برباتوف عاش هذه التجربة يوم اختطافه في العام 1999.

إعلان

جاء في برقية دبلوماسية أمريكية حصل عليها "ويكيليكس" و نشرها الموقع الالكتروني لصحيفة "الباييس" الاسبانية، أن زعماء المافيا البلغارية يسيطرون على كرة القدم في البلاد ويستغلون هذه السيطرة لتبيض الأموال وتلميع صورتهم.

والبرقية التي أرسلها السفير الأمريكي لإدارته تحت عنوان " كرة القدم البلغارية تستحق البطاقة الحمراء" في كانون الثاني/ يناير 2010 تشير إلى أن زعماء الجريمة المنظمة، المافيا، يسيطرون بشكل مباشر وغير مباشر على نوادي كرة القدم في البلاد، ويستغلون هذه الفرق للحصول على الشرعية ولتبييض الأموال والربح السريع".

 وتضيف البرقية أن النوادي البلغارية الكبرى لا تنج من هذه السيطرة، وأن إدارتها تضم زعماء من المافيا، منهم تاجر أسلحة وممثل لرجل أعمال روسي طرد من بلغاريا وثلاثة مجرمين جرى اغتالهم بينهم جورجي أيليف الذي نظم عملية اختطاف مهاجم فريق مانشستر يونياتيد المعروف البلغاري ديميتار برباتوف .

 وتعود وقائع القصة إلى العام 1999 كان ديميتار برباتوف يلعب وقتها لصالح نادي " سي أس كي أي صوفيا " حين قام ثلاثة من جماعة جورجي أيليف باختطافه لإجباره بالقوة على الالتحاق بنادي آخر. وكادت القصة تتكرر بعد 10 سنوات مع زوجة وابنة اللاعب. ففي العام 2009 وقع ديميتار برباتوف عقدا بقيمة 35 مليون يورو مع نادي مانشستر. بعد أسابيع قليلة من توقيع العقد تلقت والدة اللاعب اتصالا اقترح فيه المتصل توفير الحماية لزوجة اللاعب وابنته في صوفيا مقابل 750 ألف يورو. وتشير معلومات صحافية إلى أن اللاعب فاوض من دون إبلاغ الشرطة مع الخاطفين المحتملين لعائلته. وقد قام مدرب مانشستر السير اليكس فرغيسون حين علم بالنبأ بإرسال طائرة خاصة نقلت عائلة اللاعب إلى بريطانيا.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.