تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر - الاسكندرية

الانتحاري كان يخطط لتفجير نفسه داخل كنيسة "القديسين"

9 دقائق

أفادت تحقيقات أمنية بأن الانتحاري الذي فجر نفسه قرب كنيسة "القديسيين" في الاسكندرية ليلة رأس السنة كان ينوي تفجير نفسه داخل الكنيسة إلا أن التواجد الأمني أمام الكنيسة منعه من ذلك. ومن ناحية أخرى ارتفع عدد ضحايا الاعتداء إلى 23 شخصا بعد وفاة أحد الجرحى.

إعلان

سمير مرقص، الأمين العام لمؤسسة المصري للمواطنة

قال المحققون ان الاعتداء الذي وقع امام كنيسة القديسين في الاسكندرية موديا بحياة 21 شخصا كان يمكن ان يكون اكثر دموية لو كان الانتحاري قد تمكن من دخول الكنيسة، كما كان ينوي على الارجح، وقت قداس راس السنة.

فقد اكد المحققون الثلاثاء ان الجاني كان يريد دخول الكنيسة قرب نهاية القداس الا ان وجود رجال الشرطة امام بابها حال دونه وذلك.

وفي النهاية فجر الانتحاري حزاما ناسفا، يحتوي على ما بين 10 الى 15 كلغ من المواد الناسفة من بينها مسامير وكرات حديدية، بعد منتصف الليل بقليل مع بدء خروج المصلين من الكنسية.

وقد عثر في المكان على راس ربما تكون راس الجاني اعتبرها المحققون الخيط الرئيسي لكشف مرتكبي الحادث.

وجرت الاستعانة بجراحي تجميل لمحاولة اعادة تكوين الوجه ومعرفة هوية هذا الرجل الذي يمكن ان يكون في العقد الثلاثين من العمر.

ولم تعلن اي جهة بعد مسؤوليتها عن التفجير الا ان النظام يرى "اصابع خارجية" وراء هذا الاعتداء حتى وان كانت العناصر الاولى للتحقيق تقول ان العبوة محلية الصنع.

وقد اثار هذا الحادث عدة تظاهرات غاضبة للاقباط في القاهرة والاسكندرية تخللتها احيانا صدامات مع الشرطة اوقعت عشرات الجرحى.

it
2011/01/WB_AR_NW_GRAB_CAIRE_12H_NW166329-A-01-20110103.flv

وياتي هذا الحادث بعد شهرين من التهديدات التي وجهها تنظيم "دولة العراق الاسلامية" التابع للقاعدة للاقباط عند تبنيه التفجير الذي استهدف في 31 تشرين الاول/اكتوبر الماضي كنيسة سيدة النجاة في بغداد موقعا 46 قتيلا. وقتل ايضا في هذا التفجير سبعة من افراد الامن اضافة الى المهاجمين الخمسة.

وقد طالب تنظيم "دولة العراق الاسلامية" انذاك ب"اطلاق سراح" قبطيتين زعم انهما اعتنقتا الاسلام واعيدتا بالقوة الى الكنيسة.

وقال هذا التنظيم انه في حال لم يفرج عن هاتين القبطيتين فان "القتل سوف يعمكم جميعا وسيجلب (بابا الاقباط) شنودة الدمار لجميع نصارى المنطقة".

والسيدتان القبطيتان هما كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين. وهما زوجتا كاهنين قبطيين اثار الحديث عن اعتناقهما الاسلام جدلا في مصر.

وقد جرى تشديد الاجراءات الامنية حول الكنائس في مصر مع اقتراب الاحتفال بعيد الميلاد القبطي الخميس والجمعة.

كما جرى تعزيز الحراسة حول عدد من الكنائس القبطية في الخارج وخاصة في فرنسا وكندا والمانيا وبريطانيا. وفي هولندا عرضت منظمات اسلامية هولندية ان تتولى هي حراسة الكنائس القبطية.

وادان المسؤولون المصريون وكبار رجال الدين المسيحيين والمسلمين هذه المجزرة وكثفوا الدعوات الى الهدوء والى الوحدة الوطنية.

وفي الخارج ندد ايضا الكثير من الحكومات ورجال دين من كل الطوائف من البابا بنديكتوس السادس عشر الى مفتى السعودية بهذا الحادث.

الا ان منظمات مصرية للدفاع عن حقوق الانسان انتقدت الثلاثاء بشدة سياسة النظام واتهمته بخلق "ارض خصبة" لهذا النوع من العنف.

فقد اعتبرت اثنتا عشرة من المنظمات الحقوقية المنضوية في ملتقى منظمات حقوق الانسان المصرية المستقلة في بيان ان "سوء ادارة الدولة لملف التوتر والعنف الطائفي يخلق ارضا خصبة وبيئة مواتية لوقوع مثل تلك الاحداث".

وتقع من حين لاخر صدامات بين المسيحيين والمسلمين وغالبا في المناطق الريفية لكن هذه الحوادث تختلف كثيرا عن تفجير الاسكندرية.

ويقدر عدد المسيحيين في مصر بما بين 6 و10 بالمئة من 80 مليون مواطن مصري، وهم يشكلون اكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط.
وقالت مصادر في مديرية الصحة بمدينة الإسكندرية المصرية اليوم الثلاثاء إن عدد ضحايا تفجير كنيسة قبطية بالمدينة في أول أيام العام الجديد ارتفع إلى 23 قتيلا بعد وفاة مصاب.

it
2011/01/WB_AR_NW_PKG_EGYPTE_REAX_12H_NW166367-A-01-20110103.flv

وقال مسؤول في وزارة الصحة إن عدد القتلى الذين تحددت شخصياتهم بلغ 18 لكن العدد يمكن أن يكون 22 لوجود أشلاء انتشلت من مكان الانفجار.

وأصيب عشرات آخرون فيما يفترض أنه هجوم انتحاري بعبوة ناسفة أثناء الاحتفال بالعام الميلادي الجديد لدى خروج مصلين من كنيسة القديسين مار مرقس والأنبا بطرس.

وقال مصدر كنسي في الإسكندرية إن المتوفى يدعى صبري فوزي ويصا (43 عاما) وكان يعمل صيدليا.

it
2011/01/WB_AR_NW_PKG_EGYPT_REAX_6H_NW166563-A-01-20110103.flv

وأضاف أنه دفن في دير مار مينا بمحافظة الإسكندرية مع 18 قتيلا آخرين.

وكانت بطريركية الأقباط الأرثوذكس بمحافظة الإسكندرية اعتبرت القتلى شهداء وقررت دفنهم في الدير لكن أسر أربعة من القتلى طلبت دفنهم في مقابرها.

وقالت البطريركية في بيان اليوم إنها تعتذر عن عدم استقبال أي وفود ليلة عيد الميلاد ويوم العيد في مختلف كنائس محافظة الإسكندرية " تقديرا لمشاعر أسر الشهداء والمفقودين والمصابين وأبناء الكنيسة."

وأضافت "سوف يقتصر الأمر على إقامة صلوات القداسات الإلهية بكافة كنائس الإسكندرية."

لكن وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية نقلت عن الانبا ارميا سكرتير البابا شنودة الثالث نفيه لتقارير اعلامية عن اعلان الكنيسة انها لن تستقبل المهنئين والمشاركين من المسلمين في احتفالات عيد الميلاد.

واضافت انه قال في تصريحات بثها التلفزيون "كل ما قيل عار تماما من الصحة وغير مضبوط."

وتابع "لا يمكن ان نرفض الايدي الممدودة من اخواننا المسلمين لكي يشاركونا آلامنا واوجاعنا... هذا الحادث اصاب كل المصريين."

it
2011/01/WB_AR_NW_GRAB_EGYPT_NW165211-A-01-20110102.flv

ويحتفل الأقباط الأرثوذكس في مصر بعيد الميلاد في السابع من ينايركانون الثاني ويقام قداس عيد الميلاد في الليلة السابقة .

ولم يصدر تقرير رسمي واضح عن كيفية تنفيذ الهجوم ولكن محللين يشيرون لخلية صغيرة لا جماعة متشددة كبيرة مثل تلك التي كانت وراء موجة من الهجمات الإسلامية المتشددة قبل أكثر من عشرة أعوام.

وقال مصدر قضائي في مدينة الإسكندرية إن النيابة العامة بالمدينة انتهت من أخذ اقوال 53 مصابا لكن يبقى 40 مصابا في حالة صحية لا تسمح باستجوابهم.

ونشرت صحيفة محلية اليوم أن الملياردير نجيب ساويرس رئيس شركة أوراسكوم تليكوم وهي واحدة من كبرى الشركات المصرية المسجلة في البورصة عرض مكافأة مليون جنيه مصري (182500 دولار) لمن يدلي بمعلومات
عن مرتكبي الاعتداء على كنيسة القديسين مار مرقس والأنبا بطرس.

وأثار التفجير احتجاجات غاضبة وبعض الاشتباكات في الإسكندرية والعاصمة القاهرة بين الشرطة وشبان مسيحيين يطالبون بأن توفر السلطات مزيدا من الحماية للاقباط.

ويمثل الاقباط نحو عشرة في المئة من تعداد سكان مصر البالغ 79 مليون نسمة. وأحداث العنف الطائفي نادرة الوقوع في مصر لكن العام الماضي شهد تناميا للخلافات بشأن قضايا مثل بناء كنائس وتغيير الديانة والطلاق وعلاقات رجال ونساء خارج الطائفة الواحدة.

وخلال الاحتفال بعيد الميلاد في محافظة قنا في جنوب البلاد العام الماضي قتل ستة مسيحيين وشرطي مصري بالرصاص مما أدى لاحتجاجات عنيفة.

وحثت وكالة مكافحة الإرهاب الهولندية الشرطة هناك على اليقظة لاحتمال تعرض الكنائس القبطية في ثلاث مدن هولندية لهجمات قائلة إن تلك الكنائس أضيفت إلى قائمة كنائس في أوروبا بما في ذلك فرنسا وبريطانيا أطلقت تهديدات بضربها على الإنترنت.

وقال المسؤولون المصريون إن هناك "عناصر خارجية" وراء هجوم الإسكندرية.

وكان تنظيم دولة العراق الإسلامية التابع للقاعدة هدد في نوفمبر تشرين الثاني باستهداف الكنائس القبطية في مصر قائلا إن مسيحيات أسلمن محتجزات في أديرة رغما عنهن.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.