تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمير علي بن الحسين يدخل "منطقة المائة متر" الأخيرة في السباق نحو منصب نائب رئيس الفيفا

يتنافس الأمير الأردني علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم والكوري الجنوبي تشونغ مونغ جوون على منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) خلال تصويت الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي المقررة الخميس في الدوحة.

إعلان

لمشاهدة الحوار الحصري الذي خص به الأمير فرانس 24 إضغط على هذا الرابط

يواجه الأمير الأردني علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، الكوري الجنوبي تشونغ مونغ جوون على منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) خلال تصويت الجمعية العامة للاتحاد الآسيوي المقررة الخميس في الدوحة على هامش كأس آسيا 2011.

بن همام يرفض تقديم الدعم للأمير علي
ويحظى الأمير علي بدعم عربي وإسلامي حيث صرح خلال حوار حصري لبرنامج "ضيف وحدث" على فرانس 24 : "كلمنا بعض أصدقائنا ونصحونا بالترشح لهذا المنصب خدمة لكرة القدم الآسيوية... ولقد جاءنا الدعم الكبير من بلدان عربية وإسلامية... فنحن نريد أن نوحد ونمثل القارة الآسيوية ونتمنى أن يأتينا دعما كبيرا من كل أنحاء القارة، بما فيها قطر". وقد رفض فيها القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي الحالي دعم المرشح العربي الوحيد لمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وصرح الأمير علي بن الحسين لفرانس 24 بشأن برنامجه وطموحاته من هذا الترشح: "برنامجنا يتركز على خلق صندوق دعم للاتحادات الآسيوية بطريقة شفافة ومفتوحة على جميع البلدان الآسيوية... ودعم قطاع الشباب، واكتشاف المواهب وإعطائها الفرصة للصعود، وحماية اللعب النظيف...".

تشونغ مونغ جوون يشغل منصب نائب الرئيس منذ 16 عاما
ويشغل منافس الأمير علي الكوري تشونغ مونغ جوون منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي منذ 16 عاما، وهو من أسماء المرشحة لمنافسة السويسري جوزيف سب بلاتر على رئاسة الاتحاد الدولي ومن هنا أهمية الاحتفاظ بمنصبه، وفيه قال الأمير لفرانس 24: "المنافس الكوري له 16 سنة في منصبه، وهذا زمن طويل ومن الأفضل تجديده خدمة لمصلحة كرة القدم الآسيوية...".

يذكر أن رئيس الاتحاد الأسيوي القطري محمد بن همام سيحتفظ بمنصبه بالتزكية لولاية ثالثة تستمر حتى عام 2015 حيث لم يتقدم أي مرشح لمنافسته.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.