تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حصري - فرانس 24

الحسن واتارا يؤكد أن بوسع لوران غباغبو "البقاء في ساحل العاج"

في حديث حصري خص به فرانس 24 طلب رئيس ساحل العاج الحسن واتارا المعترف به دوليا مجددا من منافسه الرئيس لوران غباغبو المنتهية ولايته التنحي عن السلطة، واقترح عليه البقاء في ساحل العاج كي لا يكون مجبرا على العيش في المنفى.

إعلان

 في أول مقابلة صحافية له منذ الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في ساحل العاج في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، صرح الرئيس الحسن واتارا المعترف به دوليا والذي أعلنت اللجنة الانتخابية المستقلة فوزه في الانتخابات أن "الأهم هو الحفاظ على السلم الأهلي في ساحل العاج" وأعلن واتارا دعمه "الحل السلمي" للأزمة الراهنة التي تعيشها البلاد.

it
2011/01/WB_AR_NW_SOT_OUATARA_1_NW168568-A-01-20110105.flv

"أنني رجل سلام..."

وأضاف واتارا من مقر إقامته وفريقه المساعد في فندق "الغولف" في أبيدجان، الذي تؤمن حمايته قوات الأمم المتحدة: "أنني رجل سلام ولهذا السبب مددت يدي طيلة أيام الأسبوع الماضي للوران غباغبو".

it
2011/01/WB_AR_NW_SOT_OUATARA_2_NW168569-A-01-20110105.flv

 ووصف واتارا رفض لوران غباغبو الرحيل عن السلطة "بالعناد" واتهمه بالعمل "على كسب الوقت لاستقدام ميليشيات أجنبية يقتل عناصرها المواطنين ويحملون حقائب المال إلى الدول الصديقة".

وأضاف واتارا في حديثه مع فرانس 24 أنه لا ينوي التنازل قيد أنملة أمام خصمه في الأزمة الحالية ورفض بشدة الموافقة على "إعادة فرز الأصوات أو تشكيل لجنة تقييم لما حصل بعد الانتخابات" كما طالب لوران غباغبو.

مستعد للقاء غباغبو

في المقابل أعلن واتارا، الذي تدعمه الأسرة الدولية، استعداده للقاء غباغبو لمناقشة شروط تخليه عن السلطة "ولتحديد شروط إقامته في ساحل العاج أو في الخارج"، مضيفا أن بوسع الرئيس المنتهية ولايته "الحفاظ على حريته بالخروج والدخول إلى البلاد".

it
2011/01/WB_AR_NW_SOT_OUATTARA_3_NW168560-A-01-20110105.flv

 واستبعد الحسن واتارا خطر اندلاع حرب أهلية مؤكدا بأن القوة لن تستعمل إلا ضد خصمه الذي سيتحمل مسؤولية ما قد يحصل له.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.