تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السودان

بدء عمليات الاقتراع في استفتاء جنوب السودان

نص : أ ف ب
|
5 دقائق

بدأ ملايين السودانيين الجنوبيين في الإدلاء بأصواتهم الأحد في استفتاء تقرير المصير، الذي من المتوقع أن يؤدي إلى ظهور دولة جديدة. سالفا كير رئيس حكومة جنوب السودان كان قد أدلى بصوته في جوبا مشيدا "باللحظة التاريخية" التي يمثلها الاستفتاء.

إعلان

اطلعوا على الملف الخاص حول السودان على موقع فرانس 24

بدأت في الساعة الثامنة (الخامسة تغ) من صباح الاحد عمليات الاقتراع في استفتاء جنوب السودان حيث تشكلت طوابير طويلة امام مراكز التصويت منذ ساعات الصباح الاولى، ليختار الجنوبيون بين الانفصال او البقاء في اطار سودان موحد.

وذكر مراسل وكالة فرانس برس ان رئيس حكومة جنوب السودان سلفا كير كان في طليعة المشاركين في الاقتراع في مركز مجاور لضريح الزعيم التاريخي لجنوب السودان جون قرنق. وكان السناتور الاميركي جون كيري في مركز الاقتراع لدى وصول كير اليه. واشاد سلفا كير بعيد ادلائه بصوته "باللحظة التاريخية التي طالما انتظرها الجنوبيون".

وافاد مراسلو فرانس برس في مناطق عديدة من جنوب السودان ان طوابير المقترعين تشكلت باكرا وسط اجواء حماسية بانتظار المشاركة في الاقتراع. وقال ديفيد كول الذي وصل الى مركز الاقتراع الواقع امام ضريح جون قرنق منذ الساعة الواحدة (22,00 تغ) "اخيرا جاء اليوم الذي انتظرناه طويلا. نقف في الطابور الذي سيوصلنا الى الاستقلال".

وكان للرئيس الاميركي باراك اوباما موقف من هذا الاستفتاء قبل ساعات من بدئه. وقال ان "العالم يراقب اليوم وهو متحد في تصميمه على التأكد من ان جميع الاطراف في السودان سيلتزمون بواجباتهم". ودعا الرئيس الاميركي في مقالة نشرت في صحيفة نيويورك تايمز الى تمكين الناخبين "من الوصول الى مكاتب الاقتراع والتصويت من دون ترهيب". واضاف "على جميع الاطراف الامتناع عن استخدام الخطب النارية او القيام باعمال استفزازية يمكن ان تؤجج التوتر او تحول دون تعبير الناخبين عن قناعاتهم".

وتفتح مراكز الاقتراع طيلة اسبوع من الساعة الثامنة (الخامسة تغ) حتى الساعة 17,00.

it
2010/12/WB_AR_NW_PKG_SOUDAN_V3_NW156902-A-01-20101226.flv

واضافة الى الجنوب تنتشر مراكز اقتراع عدة في شمال السودان حيث يعيش مئات الاف السودانيين.

وسيكون بامكان جنوبيي الشتات المشاركة ايضا في الاستفتاء في ثمانية بلدان ابرزها الولايات المتحدة وبريطانيا والعديد من الدول الافريقية المجاورة للسودان.

وبلغ عدد المسجلين للمشاركة في الاستفتاء ثلاثة ملايين و930 الفا في السودان والشتات بينهم ثلاثة ملايين و754 الفا في الجنوب السوداني.ولا بد من مشاركة 60% على الاقل من المسجلين في الاستفتاء لتعتمد نتيجته.

ويأتي هذا الاستفتاء في اطار اتفاق السلام الذي وقعه طرفا النزاع في السودان في 2005 وانهى حربا اهلية اوقعت نحو مليوني قتيل طيلة نحو عشرين عاما. وحسب اتفاقية السلام فان الفترة الممتدة بين الاستفتاء وتموز/يوليو 2011 ستكون مرحلة انتقالية تمهد للانتقال الى الانفصال في حال جاءت نتيجة الاستفتاء في هذا الاتجاه.

من جهة ثانية وقع حادثان امنيان عرقلا الاستعدادات للاستفتاء. فقد اعلن مسؤول عسكري في الجيش الشعبي ان ستة عناصر ينتمون الى فصيل جنوبي متمرد قتلوا في مواجهات وقعت مع هذا الجيش مساء الجمعة وصباح السبت كما اعتقل عشرات اخرون. وقال فيليب اغوير المتحدث باسم الجيش الشعبي لوكالة فرانس برس "هاجم مسلحون متمردون مواقع للجيش الشعبي في اقليم مايوم في ولاية الوحدة مساء الجمعة وصباح السبت ما ادى الى مقتل اثنين من المتمردين الجمعة واربعة السبت في حين اعتقل 32 آخرون".واكد عدم وقوع اصابات في صفوف الجيش الشعبي لتحرير السودان.

وتقع ولاية الوحدة بموازاة الخط الفاصل بين الشمال والجنوب وتوجد فيها منشآت نفطية.

وفي منطقة ابيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب عمدت مجموعة مسلحة مجهولة الى قتل مدنيين في ابيي، وفق ما قال لوكالة فرانس برس دنق اروب كوول كبير اداريي هذه المنطقة النفطية المتنازع عليها والواقعة على الحدود بين شمال السودان وجنوبه. الا ان زعيم قبائل المسيرية مختار بابو نمر اتهم الجيش الشعبي وقبائل الدينكا بالوقوف وراء الحادث. واعلن في اتصال هاتفي مع فرانس برس انه تبلغ مقتل شخصين موضحا ان الحادث وقع الجمعة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.