تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

شرطة باريس تلجأ لـ" فيس بوك" للعثور على شهود

2 دقائق

تعتمد مصالح الشرطة في العاصمة الفرنسية باريس على شبكات التواصل الإجتماعي كفيس بوك وتويتر للبحث عن شهود في حوادث المرور الكثيرة التي تعرفها باريس، واعتبر بعض رواد الانترنت الأمر من أساليب التجسس الحكومية.

إعلان

بدأت الشرطة في باريس استخدام الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك لطلب الشهود على الحوادث المرورية في تحرك يقول بعض السكان انه يتبع اساليب التجسس الحكومية

ومنذ اول يناير كانون الاول توجه دعوة لمستخدمي الانترنت المتصلين بصفحة قوة الشرطة الفرنسية على موقع تويتر او فيسبوك لتوفير معلومات للمساعدة في حل القضايا المتعلقة بحوادث القيادة التي تشتهر بها فرنسا وضواحيها.

ويوجه رابط المستخدمين الى الموقع الرئيسي لشرطة المدينة حيث يمكن ان يجدوا تفاصيل عن الحوادث بما في ذلك التواريخ والاوقات والملابسات وخريطة الموقع.

وقال خافيير كاستينج رئيس الاتصالات بشرطة لندن لرويترز "هذه المناشدات للشهود عنصر هام في حل الجرائم. يمكن للمرء ببساطة ان يرى شيئا ولا يتذكره الا لاحقا."

وشرطة لندن ليست الوحيدة التي تتحول الى وسائل الاعلام الاجتماعية لمحاولة حل الجرائم الصعبة. فالمخبرون في بريطانيا بدأوا في الاونة الاخيرة حملة على الفيسبوك لطلب المساعدة في الامساك بقاتل مهندسة المساحة دوانا ييتس.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.