تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

التونسيون في باريس يطالبون بإسقاط "الديكتاتورية" ورحيل بن علي

تجمع مئات من التونسيين يوم أمس قرب سفارة بلادهم في فرنسا للاحتجاج على قمع السلطات للمتظاهرين، حيث قتل 50 شخصا على الأقل من المدنيين العزل بحسب مصادر نقابية.وقد نظم التجمع عبر الفايس بوك وعبر الرسائل النصية القصيرة.

إعلان

مئات من التونسيين تجمعوا مساء أمس الثلاثاء في الدائرة السابعة في العاصمة الفرنسية باريس قرب السفارة التونسية استجابة لدعوات على فايس بوك للاحتجاج والتنديد بالأوضاع التي تشهد بعدا تصاعديا يوميا في تونس .

تجمع التونسيين بمشاركة فرنسية في باريس هو الثاني منذ "بداية أحداث سيدي بوزيد" إلا أنه يعتبر الأهم منذ تدهور الأوضاع في تونس التي تعقدت فيها الأوضاع وأصبح من الصعب التكهن بنهاية هذا التحرك الشعبي غير المسبوق في تونس، التي طالما اعتاد شعبها الصمت والخضوع للنظام الذي تصفه منظمات حقوقية دولية بأنه نظام بوليسي وقمعي بامتياز .

 لم يستطع المتظاهرون الذين تجمعوا بأعداد غفيرة في الدائرة السابعة في باريس الاقتراب من مقر السفارة التونسية التي ضربت الشرطة الفرنسية حولها طوقا أمنيا محكما ومنعت المتظاهرين من الاقتراب منها.

 تجمع باريس تميز بحضور كثيف للشباب الذين تجاوزوا المألوف في المظاهرات المناهضة للنظام التونسي وكشفوا في أحاديث ولقاءات مع وسائل إعلام عن هويتهم وقام الكثير منهم بتصريحات مصورة في ما يبدو أنه طلاق مع ثقافة الخوف من انتقامات النظام . كما حضر ممثلون عن الأحزاب التونسية المعارضة وعن الأحزاب الفرنسية المناهضة للرأسمالية ومنها الحزب الشيوعي. إضافة إلى مشاركة من المواطنين الجزائريين والمغاربة.

 وردد المتظاهرون شعارات تطالب باستقالة زين العابدين بن علي وبالثأر لضحايا الاحتجاجات وإنهاء "النظام الديكتاتوري في تونس" ومحاسبة المفسدين من أقارب الرئيس التونسي وخاصة عائلة الطرابلسي.

 وقد ارتدى عدد من المتظاهرين قمصانا بيضاء لطخت بما يشبه الدماء في صور تذكر بما تم تناقله على صفحات فايس بوك وما تضمنته من صور لضحايا سقطوا بالرصاص الحي. كما أشعلوا الشموع تكريما لأرواح الضحايا وحملوا صورا لقتلى الاحتجاجات ولافتات بأسمائهم لطخت بالدماء..

 

صور من تجمع التونسيين قرب سفارة تونس في باريس

تقول إيمان وهي محاسبة تونسية تعمل في باريس إنها أتت اليوم لتطلق صرخة فزع إزاء ما يحدث في تونس من اعتداء وقمع وعنف ضد مواطنين أبرياء، أقصى ما طالبوا به هو حقهم في العمل وبعدالة اجتماعية مفقودة وإنهاء للفساد الذي ينخر مجتمعهم. ندعو بن علي للاستقالة أو إنقاذ ما يمكن إنقاذه بمحاسبة عائلة الطرابلسي التي نعلم جميعا أنها المافيا التي تنهب خيرات البلاد وتفقر الشعب ...

 محمد الباسطي ، وهو ناشط حقوقي قال أن التونسيين سئموا من الخطابات الرسمية الحكومية التي تتهمنا بالإرهاب و التطرف ، آن الأوان لتغيير المشهد السياسي في بلادنا ، لن نرض بعد اليوم باستبداد نظام بن علي و "عصابته".

 نهلة بن زيد ، التي أتت إلى العاصمة باريس من مدينة غرونوبل ناشدت الحكومات والجهات الدولية بالتدخل لوضع حد لظلم نظام بن علي الذي يجثم على صدور التونسيين منذ 24 عاما...والذي يسمح اليوم للشرطة بحصد أرواح الأبرياء وتجريم هذه الانتفاضة المباركة كما يسميها المناضل المنصف المرزوقي..إنني متفائلة رغم كل شيء فهي بإذن الله آخر أيام الطاغية بن علي...

 عبد الكريم السالمي وهو طالب في كلية العلوم السياسية في باريس قال إن "الثورة الشعبية" اليوم في تونس على نظام بن علي يجب أن تنظم وتؤطر ، حتى لا يجد الإسلاميون في ما يجري فرصة للاستيلاء على تونس وحتى لا تتحول بلادنا إلى ملاذ للقاعدة ..فنحن مع الحرية وضد القمع ونطالب بالديمقراطية، ونرفض رفضا قاطعا وجود التيارات الإسلامية التي قد تعيدنا عقودا إلى الوراء...

 مخاوف عبد الكريم من انفلات أمني وعودة للإسلاميين إلى المشهد العام في تونس شاركه فيها العديد ممن حضر أمس تجمع باريس ، والذين قاطعوا كلمة لأحد أعضاء حركة النهضة الإسلامية بترديدهم للنشيد الوطني التونسي بشكل متواصل ..ما يدفع إلى الاعتقاد بأن الاحتجاجات العفوية في تونس قد كشفت أكثر من أي وقت مضى عن غياب بديل سياسي في بلد أخمدت فيه أصوات المعارضة منذ دهر طويل، وغياب لثقافة الاختلاف السياسي لدى التونسيين.

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.