تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

صحفي في فرانس 24 يتعرض للضرب على يد عناصر أمن "الجبهة الوطنية" اليمينية المتطرفة

3 دقائق

قررت قناة فرانس 24 الامتناع عن تغطية مؤتمر "الجبهة الوطنية" اليمينية المتطرفة على خلفية تعرض موفدها الصحفي ميكائيل زاميس للضرب والاستجواب العنصري على يد عناصر من أمن الجبهة على هامش مؤتمرها الرابع عشر المنعقد في مدينة تور.

إعلان

"صحافة قذرة" "سنكسر لك أسنانك". هذا بعض ما وجهه الجهاز المولج بالأمن في حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف مساء السبت إلى موفد فرانس 24 ميكائيل زاميس إلى مؤتمر الجبهة في مدينة "تور" الفرنسية.

كانت الساعة الحادية عشرة ليلا حين غادر ميكائيل زاميس حفل "كوكتيل" مغلق نظمته الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة. ولدى خروجه انقضّ عليه ثمانية عناصر من الجهاز الأمني التابع لحزب جان ماري لوبان، وأسقطوه أرضا وأوسعوه ضربا. والسبب مجموعة الصور التي التقطها بهاتفه الجوال خلال "كوكتيل" الجبهة المتطرفة. ويقول ميكائيل الذي سرق عناصر أمن حزب لوبان منه بطاقته الصحفية وكسروا له ساعة يده " لقد اعتدوا علي بالضرب قبل أن يطلبوا مني نزع ما التقطته من صور خاصة لا طابع مهني لها بهاتفي الجوال". بعد هذا الاعتداء الذي ترك بصماته على موفدنا الخاص، اقتاد عناصر أمن الحزب اليميني المتطرف ميكائيل إلى "غرفة صغيرة" وهناك واصلوا تهجمهم الكلامي عليه والذي حمل الطابع "العنصري".

بعد عشر دقائق كف عناصر أمن حزب الجبهة الوطنية شرهم عن مندوبنا الذي لجأ إلى عناصر الشرطة الذين كانوا على مقربة من مكان انعقاد المؤتمر في "تور". ولكنهم رفضوا التدخل في هذه القضية.

صباح الأحد أبلغ ميكائيل إدارة فرانس 24 بالحادث وبالاعتداء الذي تعرض له وبناء عليه قررت فرانس 24 الامتناع عن تغطية مؤتمر الجبهة الوطنية المتطرفة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.