تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الهجوم على أسطول الحرية "متوافق مع القانون الدولي" حسب اللجنة الإسرائيلية

خلص تقرير لجنة التحقيق الإسرائيلية بخصوص الهجوم الإسرائيلي الدامي على أسطول المساعدات الإنسانية في 31 آيار الماضي والحصار البحري على قطاع غزة أنهما "يتوافقان مع القانون الدولي".

إعلان

قالت لجنة التحقيق الاسرائيلية في تقريرها الذي نشر الاحد ان الحصار البحري على قطاع غزة والهجوم الاسرائيلي الدامي على اسطول المساعدات في 31 ايار الماضي "يتوافقان مع القانون الدولي".

واتفق اعضاء اللجنة الستة وبينهم مراقبان دوليان، الذين كلفوا النظر في الجوانب القانونية المتعلقة بالهجوم الذي شنته قوات كوماندوس اسرائيلية على "اسطول الحرية" الذي كان يسعى لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، بالاجماع على تبرئة الدولة العبرية.

والمراقبان الدوليان هما ديفيد تريمبل (66 عاما) الحائز جائزة نوبل للسلام عام 1998 وكين واتكين (59 عاما) المدعي العام السابق للجيش الكندي.

وقالت اللجنة التي يتراسها القاضي يعكوف تيركل ان "فرض حصار بحري على قطاع غزة بالنظر الى الدوافع الامنية والجهود التي تبذلها اسرائيل للوفاء بالتزاماتها الانسانية كان قانونيا ومتوافقا مع القانون الدولي".

وشكلت الحكومة الاسرائيلي اللجنة في حزيران/يونيو الماضي وحددت صلاحياتها بالتحقق من توافق الحصار البحري المفروض على قطاع غزة وعمليات اعتراض السفن مع القانون الدولي.

ولم تخول اللجنة درس عملية صنع القرار من جانب الطبقة السياسية ولا اصدار توصيفات بفرض عقوبات شخصية على المسؤولين السياسيين والعسكريين الذين خططوا او امروا او نفذوا العملية.

ووفقا للتقرير فان استخدام القوة في اعتراض السفينة التركية مافي مرمرة ضمن الاسطول "كان قانونيا ومتوافقا مع القانون الدولي" نظرا الى "المقاومة العنيفة" التي واجهتها القوات الاسرائيلية على متنها.

وامتنعت اللجنة عن البت في 6 حالات من اصل 133 حالة استخدام للعنف من قبل قوات الكوماندوس الاسرائيلية موضحة انها "لا تملك المعلومات الكافية".

واعربت اللجنة عن اسفها "للخسائر في الارواح والجرحى".

ووصفت حركة حماس تقرير اللجنة بانه محاولة لاضفاء الشرعية على "الجرائم" الاسرائيلية.

وقال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم لوكالة فرانس برس ان "هذا تاكيد على عدم وجود اي عدالة داخل الكيان الصهيوني وهي محاولة بائسة لتبرير اخفاقات الجيش الصهيوني المتكررة واضفاء الشرعية على جرائم الاحتلال وتجميل صورته والتغطية على هذه الجريمة".

واكد برهوم على "ضرورة القيام بخطوات عملية سريعة لمحاكمة مرتكبي الجريمة وكل الجرائم ضد الشعب الفلسطيني بما فيها الحصار في المحافل الدولية".

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.