تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

الفكاهة روح "الانتفاضة" التونسية

ساهم موقع فيس بوك" للتواصل الاجتماعي في تفعيل الأحداث الأخيرة في تونس إذ مكن من تبادل المعلومات ونشرها وساعد التونسيين على رص صفوفهم في المظاهرات، وسادت الموقع روح فكاهة كانت أشبه بروح مقاومة.

إعلان

صار الحس الفكاهي من أبرز ما يتقنه التونسيون بسبب غياب فضاء الحريات والحوار وعرف رواجا كبيرا في سنوات الحكم الديكتاتوري للرئيس السابق زين العابدين بن علي لا سيما في الأيام الأخيرة حيث بلغ ذروته. 

"وسيلة دفاعية"

كانت الفكاهة السوداء نوعا من وسائل التعبير عن الاحتجاج على القمع والعنف اللذين مورسا ضد المتظاهرين. فمن التعليقات التي قرأناها على صورة تداولها العديد من التونسيين من مستعملي الفايس بوك يظهر أحد الضحايا مهشم الرأس : "هجرة الأدمغة". وقد أكدت الطبيبة النفسية مريم لرقش في حوار مع فرانس 24 أن هذا النوع من الفكاهة " يمثل إحدى خصوصيات المجتمع التونسي إضافة إلى دخوله ضمن وسائل دفاعية يستخدمها كل البشر في الحالات التي يصعب تحملها أو التعبير عنها بصفة أخرى".

بعد أن أعلن بن علي في آخر خطاب له ألقاه في 13 يناير/كانون الثاني 2011 خفض أسعار المواد الغذائية الأساسية، نشرت صورة قتيل ملقى في الطريق، غارق في دمائه ورافقها تعليق يقول "خسارة ! لن يستطيع الاستفادة من خفض الأسعار". وفي نفس السياق تقاسم رواد الشبكة العنكبوتية هذه النكتة " السكر : متوفر / الحليب : متوفر / الحرية : 404 not found" وتشير رسالة "404 not found" أي "404 غير موجود" إلى المواقع المحجوبة على الانترنت في تونس. ثم سرعان ما تم تبادل نكت أكثر خفة : " بن علي يعلن خفض أسعار السكر، هائل ! سيتفرغ شعبنا طيلة الليل لإزالة الشعر الزائد" في إشارة إلى "سكر البنات". من جهة أخرى نشرت على الفايس بوك صور قنابل مسيلة للدموع منتهية الصلاحية وطالب التونسيون مازحين "على الأقل استعملوا ضدنا قنابل صالحة! ".

عاش التونسيون أياما عديدة من الذعر والقلق بسبب عمليات التخريب والقتل التي تقوم بها ميلشيات من الحرس الرئاسي السابق لكنهم لجؤوا إلى الفكاهة للتخفيف عن أنفسهم : " سهرة الليلة في الحمامات صحبة المنشط الموسيقي "رصاص" “، مع العلم أن مدينة الحمامات التي تزخر بالملاهي الليلية تضررت كثيرا خلال الأحداث الأخيرة. وتنتشر مثل هذه النكت في الفايس بوك التونسي مثل النار في الهشيم.

وكانت تونس العاصمة بعد مغادرة بن علي البلاد مسرحا لتصفية الحسابات ومداهمات عنيفة ارتكبها موالون للمستبد، فشبه الشباب ليالي حظر التجول التي يقضونها في حراسة الأحياء السكنية ضمن لجان شعبية بمساعدة الجيش الوطني بالمسلسلات:

بطولة : شبان الحي

إخراج : الجيش

إنتاج : زين الهاربين

موسيقى: فرقة رصاص 

الفكاهة نقد شعبي ساخر يهز أركان النظام 

قالت إحدى مستخدمات الفايسبوك لفرانس 24 " إن الهزل الفوري يمنحنا بعدا نقديا بالنسبة للأوضاع التي نعيشها وهو من أفضل الوسائل للتحكم بها". ويواصل الشباب التونسي تبادل النكت لإثبات شجاعتهم وتقوية معنوياتهم والتأقلم مع أوضاع لم يشهدوها من قبل " في اليوم الأول ذعر التونسيون من الرصاص، في اليوم الثاني خاف التونسيون من الرصاص، في اليوم الثالث يعد التونسيون الرصاص، في اليوم الرابع يتساءل التونسيون : أين الرصاص؟"

زعزعت هذه النظرة الهزلية النقدية نظام بن علي إذ قلبت موازين القوى وأثبتت أن خطابه فارغ ومضحك لأنه منقطع عن الواقع التونسي. وواكب المزاح كل خطابات بن علي بصفة متجانسة، فمثلا عندما أعلن الرئيس السابق في 10 يناير/ كانون الثاني أنه سيخلق 300 ألف فرصة عمل خلال سنة وأقال غداتها وزير الداخلية، علق "الفايس بوكيون" الغاضب والساخر

"أول منصب عمل متوفر: وزير الداخلية. لم يبق سوى 299999 منصب، نعم نستطيع !"، ثم حذروا هازلين "حذار من الفرنسيين الذين قد يحاولون الهجرة إلى تونس بطرق غير شرعية للحصول على عمل".

ولم تغب النكت الإباحية عن المشهد، ففي الليلة الأولى التي فرض فيها حظر التجول يوم 12 يناير/ كانون الثاني قال الشباب الذين يمضون ساعات طويلة أمام أجهزة الكمبيوتر: " - هل ترافقني للنزهة ؟ - نعم سنخرج رافعي الأيدي ولما لا بعد أن قضينا 23 سنة مفتوحي الساقين". 

"بلاد تبحث عن رئيس أصلع وعاجز جنسيا"

عاش رواد الفايس بوك فترة هروب بن علي في 14 يناير/كانون الثاني بنخوة وواكبوها كعادتهم بالمزاح، فكتبوا بعد أن حطت طائرته في جدة : " في حال مكوث بن علي في السّعودية سيتمكن الحجيج أخيراً من رؤية الشيطان أثناء قيامهم بعملية الرّجم" وإثر إعلان الرئيس الليبي المعمر القذافي مساندة بن علي رد عليه "أهل الفايس بوك" : " إلى ملك السعوديّة: أعد فراشا آخر، فالقذافي لاحق".

ومن النكت الأخرى المتداولة " للبيع بسبب الرحيل: بنوك، مدارس، شركات طيران، شركة اتصالات، 4 إذاعات، أراضي، قصور، نمر، قاعة حلاقة، شركة فولكسفاغن، وطائرة الرجاء الاتصال بـالطرابلسي على رقم 07-11-87" في إشارة إلى الثروات التي حصلت عليها عائلة الطرابلسي أصهار بن علي وأقربائه المتورطين في قضايا فساد و 07-11-87 هو تاريخ تولي بن علي الحكم.

ولم تخف منذ ذلك الوقت حدة روح الفكاهة التونسية، فبن علي رحل لكن الألسنة اللاذعة تواصل عملها وتتوجه اليوم نحو المشهد الاجتماعي والسياسي الجديد، فتم تكوين فريق في الفايس بوك ينادي إلى "الترحيب براشد الغنوشي في زي الاستحمام"، والغنوشي هو قائد حزب النهضة الإسلامي، وفريق آخر يدعو "منصف المرزوقي إلى تغيير نظاراته" ويحمل منصف المرزوقي وهو من أشهر المعارضين لبن علي نظارات لا تتماشى مع الموضة.

ويضيف رواد الفايس بوك من التونسيين معلقين على الأخبار "رئيس فار ووزير أول يبكي في التلفاز ومدون مرّ من السجن إلى كرسي وزارة الدولة ورجال شرطة يتظاهرون ومواطنون يتثبتون من هوية رجال الشرطة : هل ثمة سحابة حشيش تعبر سماء البلاد؟ "

وأخيرا نشر إعلان على الفايس بوك يتحدث عن "بلا د تبحث عن رئيس أصلع ويتيم وعاجز جنسيا" لتفادي أطماع المقربين والزواج من حلاقة وهي المهنة السابقة لليلى الطرابلسي زوجة بن علي. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.