تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تكليف ميقاتي بتشكيل حكومة جديدة وسط احتجاجات أنصار الحريري

حصل رئيس الوزراء اللبناني السابق نجيب ميقاتي المدعوم من "حزب الله"، على تأييد غالبية نواب البرلمان لتشكيل الحكومة الجديدة. في حين نزل أنصار رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري إلى الشوارع وقطعوا الطرقات في مناطق عدة من البلاد.

إعلان

 كلف نجيب ميقاتي تشكيل حكومة لبنانية جديدة الثلاثاء، في وقت انتشرت احتجاجات لانصار سعد الحريري في مناطق عديدة من البلاد تطورت الى اعمال عنف وشغب، وذلك في "يوم غضب" ردا على اعتبروه "فرضا" من جانب حزب الله الشيعي لميقاتي.

وقال ميقاتي للصحافيين عقب اجتماعه بعد الظهر مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان "اطلعني الرئيس على نتيجة الاستشارات النيابية التي انتهت بتسميتي رئيسا مكلفا بتشكيل الحكومة الجديدة".

وفي مقابلة ادلى بها الى وكالة فرانس برس بعد تكليفه، جدد ميقاتي توجيه "دعوة الى الرئيس الحريري لاعادة النظر في موقفه" بالنسبة الى المشاركة في الحكومة المقبلة، قائلا "لنضع انفسنا في المركب نفسه من اجل مصلحة الجميع".

واعلن الحريري الاثنين رفضه المشاركة في حكومة يترأسها مرشح حزب الله. ونفى ميقاتي ان تكون تسمية حزب الله له تلزمه بكل خيارات الحزب السياسية.

وقال لفرانس برس "ان التسمية (من جانب حزب الله) طبيعية لا تلزمني في الوقت الحاضر باي موقف سياسي يلتزمه الحزب سوى التمسك (...) بحماية المقاومة الوطنية".

وقال الامين العام لحزب الله حسن نصرالله في خطاب القاه لمناسبة اربعين الحسين، ان "اللبنانيين امام فرصة حقيقية للم الشمل. لا غالب ولا مغلوب".

واضاف متوجها الى فريق الحريري من دون ان يسميه "تعالوا نلتقي في اطار حكومة واحدة".

وتابع ان "رفض المشاركة يعني انكم تريدون السلطة لوحدكم وتفعلون اي شيء لتكونوا في قلب السلطة".

واعلن 68 نائبا من 128 تاييدهم لميقاتي خلال الاستشارات التي قام بها رئيس الجمهورية الاثنين والثلاثاء، فيما حصل رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري على تاييد 60 نائبا.

"أتمنى أن تكون ساعة خير لإزالة الفتنة التي قد تحصل بين يوم وآخر، وان نكون بابا للمصالحة الوطنية وبابا لإزالة الخلافات. لا يمكن أن نبقى وان نستمر في الخلاف يوما بعد يوم.

بالتالي كان تقدمي لسد ثغرات أي فتنة. ولا زلت أقول لحد الآن أن يدي ممدودة للجميع للتعاون بما فيه خير لبنان.

ما يحصل هو بعيد كل البعد عن أخلاقية ومناقبية أهل طرابلس.

نعم يوجد جمهور كبير و واسع لدى تيار " المستقبل" ومن حقه أن يعبر بطريقته. لقد أعطيت التوجيهات لكل أنصاري وجمهوري وأحبائي انه يجب علينا التزام الهدوء. "
 

وترافقت الاستشارات النيابية والتكليف مع احتجاجات واسعة لانصار الحريري تخللها قطع طرق واشكالات مع الجيش وترافقت مع اعمال شغب وعنف لا سيما في طرابلس في الشمال، ذات الغالبية السنية، التي يتحدر منها ميقاتي.

وتجمع الاف المتظاهرين منذ الصباح الباكر في ساحة النور في طرابلس وهتفوا بعبارات ضد حزب الله، واحرقوا صورة لميقاتي، وطالبوا ب"عودة الحق لاصحابه".

واقتحم متظاهرون في طرابلس مكتبا للنائب السني محمد الصفدي الذي كان دخل البرلمان بالتحالف مع الحريري في صيف 2009 واعلن الثلاثاء تأييده لميقاتي، وحطموا محتوياته وابوابه.

كما اقدم آخرون على تحطيم سيارة نقل وارسال تابعة لقناة الجزيرة القطرية الفضائية بالعصي، ثم احرقوها.

وافادت مصادر امنية ومراسلو فرانس برس ان اعلاميين تعرضوا في عدد من احياء العاصمة بيروت لاعتداءات بالضرب او برشق الحجارة.

وذكر التيار الوطني الحر المتحالف مع حزب الله في بيان انه "تم القاء قنبلتين صوتيتين على مكتب للتيار في بلدة تعلبايا" في البقاع الثلاثاء، وان المكتب كان تعرض الاثنين لتحطيم زجاجه والعبث بمحتوياته.

ومساء انفجرت قنبلة في محيط سوق القمح في طرابلس لم تؤد الى وقوع اصابات.

وقطعت خلال النهار الطرق بالاطارات المشتعلة والعوائق ومستوعبات النفايات في مناطق عديدة في بيروت والبقاع والشمال على طريق الجنوب الساحلية، بالاضافة الى مدينة صيدا، ذات الغالبية السنية. وتراجعت حركة الاحتجاج عصرا.

وقال متحدث باسم الجيش اللبناني مساء الثلاثاء ان "التحركات التي حصلت اليوم تسببت بوقوع عدد من الاصابات".

وقال ردا على سؤال لفرانس برس، "سنكون حازمين ابتداء من الغد، ولن نسمح باقفال اي طريق".

وندد الحريري في خطاب القاه بعد الظهر ب"اعمال الشغب" التي يقوم بها انصاره، داعيا الى التزام الوسائل الديموقراطية في التعبير.

وعبر عن "الرفض الكامل لكل مظاهر الشغب والخروج عن القانون التي رافقت التحركات الشعبية وشوهت الاهداف الوطنية النبيلة لهذه التحركات".

وقال "عندما قررتم الدعوة الى يوم الغضب في مدينة طرابلس الحبيبة وسائر المناطق اللبنانية، كان دافعكم الى ذلك التعبير عن موقف سياسي اعتراضي يشكل جزءا من المسار الديموقراطي الذي اخترناه معا، والذي نؤمن انه المسار السليم الذي لا يجوز التخلي عنه مهما بلغت حدة الانفعالات".

واكد الحريري ان "الغضب لا يكون، ولا يصح أن يكون، بقطع الطرق واحراق الدواليب والتعدي على حرية الآخرين، مهما كانت الدوافع".

وعبر الحريري عن "الاسف الشديد للهجوم الذي تعرضت له السيارة التابعة لمحطة الجزيرة، ولأعمال الشغب والصدامات مع القوى العسكرية والامنية".

في وسط بيروت، تجمع مئات الاشخاص بدعوة من المنظمات الشبابية في قوى 14 آذار (الحريري وحلفاؤه) مساء قرب ضريح رفيق الحريري.

واعلنوا في بيان تمت تلاوته انهم سيتابعون تحركهم "من اجل مواجهة تنصيب مرشد اعلى للجمهورية اللبنانية"، في اشارة الى ارتباط حزب الله بالجمهورية الاسلامية في ايران.

كما اشار البيان الى ان التحرك هو "من اجل الحفاظ على الجمهورية ضد ارهاب السلاح، ومن اجل استرداد الانتخابات المسروقة، ومن اجل تحقيق دولة الاستقلال، ورفضا لعودة الوصاية السورية ورموزها".

وفي ردود الفعل الدولية، قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ان "وجود حكومة يسيطر عليها حزب الله سيؤثر بشكل واضح على العلاقات الثنائية بيننا".

وفي باريس، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية برنار فاليرو ان "عملية تشكيل الحكومة ستبدأ. ومن الضروري ان تندرج في اطار الدستور واتفاق الطائف وان تعكس الخيار المستقل والسيادي للبنانيين بمنأى عن اي تدخل وعبر الحوار".

وتأتي عملية تشكيل حكومة جديدة في لبنان بعد سقوط حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري في 12 كانون الثاني/يناير نتيجة استقالة احد عشر وزيرا بينهم عشرة يمثلون حزب الله وحلفاءه.

وتفاقمت الازمة التي بدأت في الصيف الماضي بسبب الخلاف على المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري، والد سعد الحريري، الذي يتوقع ان توجه الاتهام في الجريمة الى حزب الله.

ومارس الحزب ضغوطا كبيرة على سعد الحريري للتنصل من المحكمة من دون ان يلقى تجاوبا.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن