تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بوتفليقة يعلن رفع حالة الطوارئ قريبًا بعد 19 عاما من فرضها

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الخميس أن حالة الطوارىء المفروضة في البلاد منذ 19 سنة، سترفع "في أقرب وقت"، كما أفاد مصدر رسمي. ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن بوتفليقة قوله هذا خلال اجتماع مجلس الوزراء.

إعلان

 أعلنت وكالة الأنباء الجزائرية اليوم الخميس أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة "كلف خلال ترؤسه مجلس الوزراء الحكومة بالشروع فورا في صياغة النصوص القانونية التي ستتيح للدولة مواصلة مكافحة الإرهاب في إطار قانوني مما سيؤدي إلى رفع حالة الطوارئ في أقرب الآجال". ونقلت الوكالة الرسمية عن بوتفليقة قوله: "أكلف الحكومة بأن تنكب فورا على صياغة النصوص المواتية التي ستتيح للدولة مواصلة مكافحة الإرهاب إلى النهاية بنفس الفعالية وفي إطار القانون. وبالتالي سيؤدي ذلك إلى رفع حالة الطوارئ في أقرب الآجال".

وأعلن الرئيس الجزائري، بحسب الوكالة، رفع قانون حظر المسيرات في كامل التراب الوطني باستثناء العاصمة، "شريطة تقديم الطلبات واستفاء الشروط التي يقتضيها القانون". وبرر بوتفليقة استثناء الجزائر من هذا القرار كون العاصمة "لها صلة بالنظام العام وليس أصلا للجم حرية التعبير فيها".

وكان قانون حالة الطوارئ ساري المفعول في الجزائر منذ يونيو/حزيران 1992، وأقرته السلطات الجزائرية بعد اغتيال رئيس المجلس الأعلى للدولة الانتقالي بمدينة عنابة (شرق البلاد) محمد بوضياف وهو يلقي خطابا في دار الثقافة.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.