تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نائبة رئيس مجلس الشيوخ تنتقد أداء الحكومة والداخلية ترفض ترخيص مسيرة السبت المقبل

انتقدت زهرة ظريف بيطاط نائبة رئيس مجلس الأمة (الشيوخ) الجزائري الاثنين أداء الحكومة الجزائرية قائلة بأنها عجزت عن ترجمة ثروات البلاد الهائلة إلى حياة أفضل للمواطن العادي، في حين جددت ولاية الجزائر رفضها ترخيص المسيرة الاحتجاجيةالتي تريد منظمات ونقابات تنظيمهاالسبت المقبل بالعاصمة.

إعلان

قالت عضو بارزة بالنظام الحاكم الجزائري اليوم الإثنين إن الوقت حان لتعديل حكومي في نقد نادر من
داخل الكيان الحاكم وفي ما يعد مؤشرا على أن الانتفاضات المندلعة في شتى أنحاء العالم العربي تزيد الضغط من أجل التغيير.

وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة تعهد الأسبوع الماضي بتوفير وظائف والسماح بمزيد من الحريات الديمقراطية ورفع حالة الطواريء المستمرة منذ 19 عاما في مسعى للحيلولة دون امتداد الانتفاضات التي تشهدها تونس ومصر إلى بلاده المصدرة للنفط.إلا أن ذلك فشل في تهدئة ائتلاف من هيئات المحتمع المدني وبعض  النقابات العمالية والأحزاب الصغيرة التي استلهمت الاحتجاجات في مناطق أخرى في العالم العربي وتسعى لتحدي حظر مفروض لتنظم مسيرة احتجاجية في العاصمة في 12 فبراير شباط.

وشنت زهرة ظريف بيطاط نائبة رئيس مجلس الأمة الجزائري (مجلس الشيوخ) التي عينها بوتفليقة هجوما على الحكومة قائلة إنها عجزت عن ترجمة ثروات الطاقة الهائلة إلى حياة أفضل للمواطن العادي.

وتساءلت في حديث اذاعي هل سيكون هناك استمرار في التعامل مع مشاكل البلاد بنفس الشخصيات التي فشلت مضيفة أليست هناك حاجة لدماء جديدة؟

وأبدت أملها وتوقعها في أن يكون هناك تغيير جذري في طريقة الحكم.

وأفادت تقارير اعلامية محلية الأسبوع الماضي بأن بوتفليقة يستعد لاجراء تعديل وزاري وربما يقيل رئيس الوزراء أحمد أويحيى إلا أن ذلك لم يؤكده أي مسؤول.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.