تخطي إلى المحتوى الرئيسي

موت معمر القذافي يطوي 42 عاما من الطغيان ويفتح صفحة جديدة في تاريخ ليبيا

أعلن المجلس الوطني الانتقالي الليبي الخميس عن مقتل العقيد الليبي معمر القذافي في مدينة سرت مسقط رأسه. ووصف المتحدث باسم هذا المجلس عبد الحفيط غوقة هذه اللحظة "يالتاريخية".

إعلان

بعد أسابيع من الفرار، أكد المجلس الوطني الانتقالي الليبي مقتل العقيد معمر القذافي في مدينة سرت مسقط رأسه والتي حاصرتها قوات المجلس منذ عدة أسابيع

وقال عبد الحفيظ غوقة المتحدث باسم المجلس:"نعلن للعالم أن القذافي قتل على أيدي الثوار" واصفا ما سماه "بنهاية الطغيان والدكتاتورية" باللحظة التاريخية و أضاف نفس المصدر أنه عثر أيضا على نجل القذافي المعتصم ميتا في سرت

وكان معمر القذافي قد فر من العاصمة الليبية طرابلس بعد سقوطها في أيدي الثوار في 23 من شهر أغسطس/آب الماضي ليختبأ مع بعض المقربين منه في مدينة سرت حيث ولد

بث معمر القذافي عدة تسجيلات إذاعية دعا فيها الليبيين إلى " التصدي" و"الصمود" والقتال من أجل القضاء على "الجرذان" ،مهاجما في كل مرة قوات الأطلسي

وكان العقيد معمر القذافي وصل إلى السلطة في ليبيا عبر انقلاب عسكري ضد الملك إدريس السنوسي في العام 1969. والمعروف عن العقيد القذافي مواقفه الغريبة وغير المألوفة على الصعيد الدولي. وقد نجح القذافي الذي كان العدو رقم واحد للغرب في الثمانينيات من القرن الماضي رغم ذلك بالبقاء على رأس السلطة في ليبيا ليصبح عميد الزعماء والحكام العرب والأفارقة.

وقد احتفل العقيد الليبي وزعيم الثورة وملك ملوك أفريقيا في العام 2009 بالذكرى الأربعين للاستيلاء على الحكم في ليبيا.

 

مواليد 19 حزيران/يونيو 1942 بسرت

ولد معمر القذافي في 19 يونيو/ حزيران عام 1942 في كنف عائلة بدوية في منطقة سرت الصحراوية في شمال البلاد، وكان العقيد في 27 من العمر حين أسقط الملكية بانقلاب شبه سلمي في الأول من سبتمبر/ أيلول 1969 ودعا العقيد القذافي الذي كان تحت سحر الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر إلى نظام اشتراكي عروبي وألغى الملكية وأعلن قيام الجمهورية العربية الليبية.

وقد نشر العقيد القذافي نظريته الفلسفية - السياسية ومواقفه من الديمقراطية المباشرة وحكم الشعب والمرأة والوحدة العربية في كتابه الأخضر أسوة بالزعيم الصيني ماو تسي تونغ صاحب الكتاب الأحمر.

ويتألف كتاب القذافي الأخضر من ثلاثة فصول نشر في سبعينيات القرن الماضي. وأصبح العقيد في نهاية الحقبة المذكورة القائد الأعلى للثورة في بلد أضحى اسمه الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية، تحكمه لجان شعبية منتخبة ومفترض بها أن تحل مكان الأحزاب. ولكن في الواقع فإن ليبيا وقبل أي شيء آخر كان بلدا بوليسيا تضج سجونه بمساجين الرأي العام.

 

ليبيا ملاذ الجماعات المتطرفة

كما كانت ليبيا في ثمانينيات القرن الماضي ملاذا لمجموعات متطرفة كثيرة معادية للغرب ومطاردة على أراضي دوله. ما جرّ عليها عزلة دولية واتهامات بدعم وتمويل الحركات "الإرهابية". كما اتهمت طرابلس بالتورط في الهجوم على ملهى ليلي في برلين. وفي العام 1986 قصفت إدارة رونالد ريغان التي كانت تصف القذافي بـ "كلب الشرق الأوسط المسعور" العاصمة الليبية طرابلس.

في العام 1988 وصل التوتر بين ليبيا والغرب إلى أوجه، ففي 21 ديسمبر/كانون الأول 1988 انفجرت طائرة مدنية تابعة لشركة بان أم الأمريكية فوق قرية "لوكربي" في جنوب أسكتلندا وقتل ركابها وكان عددهم 270 شخصا. فوجهت أصابع الاتهام إلى ليبيين اثنين رفض العقيد القذافي تسليمهما إلى القضاء. وقد قال العقيد حينها وتحديدا في 22 أيار/مايو 1989 "هناك فرق شاسع بين النضال ضد الإمبريالية والإرهاب".

وبادرت منظمة الأمم المتحدة بتسليط عقوبات على ليبيا، وفرضت عليها في العامين 1992 و1993 حظرا على الأسلحة ثم حظرا جويا تلاه حظرا على المواد التي تدخل في الصناعة النفطية، ما أدى إلى إصابة الاقتصاد الليبي بالشلل.

 

ليبيا تعود بقوة ضمن المجتمع الدولي

نتيجة لهذه العقوبات ونظرا لعواقبها الوخيمة على المجتمع الليبي، شرع العقيد معمر القذافي في تليين صورة ليبيا في الخارج وبدأ يغازل المجتمع الدولي من أجل الخروج من عزلته الخانقة، فقام في 1999 بتسليم المتهمين بالضلوع في تفجير طائرة لوكربي إلى القضاء الأسكتلاندي وقدم تعويضات مالية لعائلات الضحايا الـ270، ما دفع الأمم المتحدة لرفع العقوبات على ليبيا في 2003.

ولم يتوقف القذافي عند هذا الحد، ففي 2004 أعلن تخليه نهائيا عن برنامج ليبيا النووي، قبل أن يفتح مجال الاستثمار للشركات الأجنبية، ثم أفرج عن خمس ممرضات بلغاريات كن محتجزات في ليبيا منذ ثمانية أعوام، وقد لعبت الدبلوماسية الفرنسية دورا بارزا في تحرير الممرضات. وعرفانا له لما قدمه من تنازلات، راح زعماء العالم، من باريس إلى روما مرورا بلندن، يستضيفون ويستقبلون القذافي الواحد تلو الآخر.

إلا أن صورة معمر القذافي ظلت مرتبطة بالإرهاب والطغيان الممارس على شعبه، وها هو اليوم يواجه الليبيين ذاتهم، يواجه غصبهم واحتجاجهم على نظامه وثورتهم عليه، وبات عهد القذافي قاب قوسين أو أدنى من الزوال.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن