تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

عشرات القتلى في هجوم انتحاري خلال مراسم تشييع في بيشاور

نص : أ ف ب
|
2 دَقيقةً

أعلن المسؤول في الشرطة الباكستانية أن هجوما انتحاريا وقع خلال مراسم تشييع في بيشاور شمال غربي باكستان خلف 34 قتيلا على الأقل.

إعلان

قتل 34 شخصا على الاقل الاربعاء حين فجر انتحاري عبوته خلال مراسم تشييع في بيشاور بشمال غرب باكستان، الدولة التي تشهد موجة اعتداءات دامية تشنها حركة طالبان المتحالفة مع القاعدة كما اعلنت الشرطة.

ووقع الانفجار خلال مراسم تشييع زوجة رجل يقاتل الى جانب مجموعة مسلحة مناهضة لطالبان في اديزائي في حي متاخم لبيشاور شمال غرب باكستان الواقعة على مدخل المناطق القبلية حيث معقل المتمردين الاسلاميين.

وقال المسؤول في الشرطة الباكستانية اعجاز خان لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي ان "الانتحاري وصل راجلا وكان هدفه اعضاء المليشيا المناهضة لطالبان" الذين كانوا يحضرون جنازة زوجة احد عناصرهم.

وقال مدير المستشفى الرئيسي في بيشاور عبد الحمد افريدي "لقد تسلمنا حتى الان 34 جثة ونقوم بمعالجة 45 جريحا".

وياتي هذا الهجوم غداة اعتداء على محطة وقود بالقرب من مكاتب اجهزة الاستخبارات في فيصل اباد في وسط باكستان اوقع 25 قتيلا واكثر من 150 جريحا.

وتشهد باكستان موجة لا سابق لها من الاعتداءات (اكثر من 450) تشن غالبيتها حركة طالبان المتحالفة مع القاعدة واوقعت اكثر من 4100 قتيل خلال ثلاث سنوات ونصف السنة.

وكانت ابرز حركة متمردين، حركة طالبان الباكستانية اعلنت في صيف 2007 ولاءها لاسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، كما اعلنت الجهاد ضد الحكومة الباكستانية بسبب دعمها لواشنطن في "حربها ضد الارهاب" منذ نهاية 2001.

وتستهدف الاعتداءات في غالب الاحيان القوات الامنية من الجيش والشرطة واجهزة الاستخبارات لكن ايضا بشكل متزايد المدنيين.

والثلاثاء انفجرت سيارة مفخخة يعتقد ان مسلحين اسلاميين وضعوها عند محطة وقود في ولاية البنجاب الباكستانية مما ادى الى مقتل 25 شخصا على الاقل واصابة 154 اخرين، حسب ما افاد مسؤولون.

واحتجز العديد من الجرحى لساعات تحت الركام والشظايا بعد ان دمر الانفجار مبنى محطة الوقود وحوله الى انقاض. وقام عمال الانقاذ برفع الاحجار والقطع المعدنية لانقاذ الناجين.

والجمعة، قتل 11 شخصا في اعتداء استهدف مسجدا في نوشيرا بالقرب من بيشاور على مدخل المناطق القبلية الواقعة على الحدود مع افغانستان.

وقد تبنت حركة طالبان الباكستانية عدة مرات في الاونة الماضية اعتداءات استهدفت قوات الامن وذلك انتقاما كما تقول من هجمات الجيش الباكستاني واطلاق الصواريخ بشكل شبه يومي من الطائرات الاميركية بدون طيار على كوادر القاعدة وطالبان الباكستانية او الافغانية في المناطق القبلية.

والثلاثاء قتل خمسة متمردين اسلاميين على الاقل في صاروخين اطلقتهما طائرة اميركية بدون طيار في وزيرستان الجنوبية، ابرز معقل لحركة طالبان الباكستانية كما اعلنت قوات الامن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.