تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طرابلس تعلق علاقاتها الدبلوماسية مع باريس

قررت ليبيا تعليق علاقاتها الدبلوماسية مع فرنسا حسبما أعلن وكيل وزارة الخارجية الليبي خالد الكعيم غداة اعتراف باريس بالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار ممثلا شرعيا ووحيدا عن الشعب الليبي.

إعلان

اعلن وكيل وزارة الخارجية الليبي خالد الكعيم في مؤتمر صحافي مساء الجمعة ان ليبيا قررت "تعليق" علاقاتها الدبلوماسية مع فرنسا، غداة اعتراف باريس بالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار ممثلا شرعيا ووحيدا عن الشعب الليبي.

وقال كعيم "قررت ليبيا تعليق العلاقات مع فرنسا وسيتم تحديد دولة لرعاية مصالح الليبيين في فرنسا".

واتهم المسؤول الليبي باريس بالسعي الى تقسيم بلاده.

وقال انه "من الواضح ان فرنسا تولي اهتماما فقط بتقسيم ليبيا".

واضاف كعيم ان "ما يسمى المجلس الانتقالي لا يمثل الا نفسه، لم ينتخبه احد ولا يمثل المناطق الليبية حتى في الشرق".

واتهم المسؤول الليبي اعضاء المجلس الانتقالي بانهم "اعوان" للعائلة المالكة التي اطاح بها العقيد القذافي في ثورة الفاتح من سبتمبر 1969.

وقال "كل الموجودين في المجلس هم اعوان من الاسرة السنوسية ولا يمثلون الشرعية الليبية".

كما دعا كعيم القضاء الفرنسي الى "التحقيق في اموال الحملة الانتخابية" للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، متهما اياه بتمويل حملته الرئاسية بطرق غير شرعية.

واضاف "نحن لا نريد ان نتدخل في هذا الامر ولكن ندعوهم للتحقيق حول هذا الموضوع والكشف عن الحقائق".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن