تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أبيدال يتحضر لعملية جراحية لاستئصال ورم في الكبد

سيخضع المدافع الفرنسي الدولي إيريك أبيدال الخميس لعملية جراحية لاستئصال ورم في الكبد على ما أعلنه فريقه برشلونة الإسباني مما قد يضع حدا لمستقبله الكروي.

إعلان

 كان المدافع الفرنسي ايريك ابيدال يحضر نفسه لموسم استثنائي اخر مع فريقه برشلونة الاسباني لكن الامور اخذت منحى لم يكن في الحسبان بعد اكتشافه امس الثلاثاء انه مصاب بورم في كبده.

وسيخضع الظهير الايسر الذي نجح ايضا في سد فراغ غياب القائد كارليس بويول في قلب الدفاع، غدا الخميس لعملية جراحية من اجل استئصال الورم بحسب ما اعلن برشلونة اليوم الاربعاء بعد ان كان كشف امس ان الفرنسي سيخضع لهذه العملية بعد غد الجمعة.

واشار برشلونة الى ان تقديم موعد العملية جاء لاسباب تنظيمية وليس بسبب اي تدهور في الوضع الصحي لابيدال، داعيا في الوقت ذاته الى احترام حق اللاعب بالخصوصية التامة.

ونقلت صحيفة "موندو ديبورتيفو" عن مصدر في النادي الكاتالوني قوله بان الاخير يأمل ان يكون الورم في اولى مراحله، ناقلا عن الاطباء المتخصصين ان بامكان الكبد ان يشفي نفسه تلقائيا واذا كان الورم غير خبيث ف"بامكان ابيدال ان يعاود حتى تمارينه قبل نهاية الموسم".

وكشفت وسائل الاعلام الاسبانية ان الاطباء اكتشفوا الورم خلال فحص روتيني، فيما ذكرت صحيفة "ماركا" ان ابيدال شعر بتوعك خلال تمارين امس الثلاثاء.

ويشكل هذا التطور ضربة لبرشلونة لان المدافع الفرنسي، البالغ من العمر 31 عاما والذي انضم لبرشلونة عام 2007 قادما من ليون، كان يقدم موسما مميزا ما دفع مدرب المنتخب لوران بلان الى استدعائه مجددا الى التشكيلة رغم المشاركة المخيبة في مونديال جنوب افريقيا 2010.

ومن المؤكد ان مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا سيفتقد كثيرا للمدافع الفرنسي لما تبقى من مشوار النادي الكاتالوني في الموسم الحالي حيث يتصدر الدوري المحلي بفارق 5 نقاط عن غريمه ريال مدريد الذي سيكون خصمه ايضا في نهائي مسابقة الكأس المحلية، كما انه تأهل ايضا الى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا.

ومنذ اعلان خبر اصابة ابيدال بالورم مساء امس الثلاثاء، اعرب اكثر من لاعب عن دعمه للمدافع الفرنسي وبينهم زميله في النادي الكاتالوني تشافي هرنانديز الذي قال "انها اصعب لحظة نختبرها في غرفة الملابس. سيتغلب ابيدال على ذلك (الورم) لانه شخص قوي، انه من اقوى الاشخاص الذين عرفتهم. انها فترة صعبة له ولعائلاته. حاولنا ان نشجعه لكن انتهى به الامر بتشجعينا. انه مثال يحتذى به".

اما زميله الاخر اندريس انييستا فقال في صفحته على موقع فايسبوك الاجتماعي "اريد ان اظهر تعاطفي ودعمي الكاملين لايريك ابيدال. انا متأكد من ان كل شيء سيكون على ما يرام".

وبدوره قال نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو "امل ان يكون كل شيء على ما يرام بالنسبة لابيدال وامل ان يعود سريعا الى الملاعب".

من جهة اخرى رفض الاتحاد الاوروبي لكرة القدم طلب لاعبي ريال مدريد وليون الذين سيتواجهون مساء اليوم في اياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا، بارتداء قمصان تظهر دعمهم لابيدال لان ذلك مخالف لانظمة الاتحاد القاري الذي يمنع ارتداء اي قميص غير القميص الاصلي للفريق قبل انطلاق المباراة.

وبدأ ابيدال مشواره الكروي مع نادي ليون ديشير، قبل ان يدخل عالم الاحتراف عام 2000 مع موناكو الذي خلال موسم 2002-2003 الى ليل حيث التقى من جديد بمدربه القديم كلود بويول الذي ساهم في جعله أحد أكثر مدافعي الدوري الفرنسي قوة وصلابة، فلفت انظار مسؤولي نادي ليون الذين نجحوا في التعاقد معه عام 2004.

وبعد عودته إلى مسقط رأسه، تألق ابيدال بشكل كبير واظهر علو كعبه مع ناديه الجديد، ليدق بقوة باب المنتخب الفرنسي فاستدعاه الى التشكيلة المدرب ريمون دومينيك في 18 اب/اغسطس 2004 في المباراة التي جمعت "الديوك" بمنتخب البوسنة والهرسك.

ونجح ابيدال خلال مشواره مع ليون في الفوز بلقب الدوري المحلي لثلاثة مواسم متتالية (2005 و2006 و2007)، لكن رغبته في التألق على الساحة القارية دفعته للانتقال الى برشلونة عام 2007 وسرعان ما اصبح من الركائز الاساسية في النادي الكاتالوني وهو ساهم بشكل كبير في حصول الاخير على ستة القاب عام 2009 بينها دوري ابطال اوروبا، اي اللقب الذي دفع المدافع الفرنسي لترك ليون، وكأس العالم للاندية.

وعلى صعيد المنتخب الفرنسي، كانت تجربة ابيدال مع "الديوك" متفاوتة اذ تألق خلال مونديال المانيا 2006 ولعب في ست من اصل المباريات السبع التي خاضها منتخب بلاده الذي كان قريبا جدا من اللقب الثاني في تاريخه لكنه خسر في النهائي امام ايطاليا بركلات الترجيح.

لكن المشاركة الكبرى الثانية لابيدال مع المنتخب لم تحصد النجاح ذاته اذ ودع الفرنسيون من الدور الاول لكأس اوروبا 2008 ولعب مدافع برشلونة دورا في هذه المشاركة المخيبة بعد تسببه بركلة جزاء في مباراة الجولة الاخيرة امام ايطاليا (صفر-2) بالذات ما دفع الحكم الى طرده.

ولم يكن الوضع افضل في مونديال 2010 اذ ودع المنتخب الفرنسي العرس الكروي العالمي من الباب الصغير بعد خروجه من الدور الاول بطريقة مخزية بسبب المشاكل التي عصفت بمعسكره بعد استبعاد نيكولا انيلكا لشتمه دومينيك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.