تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ريال مدريد يفك عقدة ستة مواسم ويتأهل على حساب ليون إلي ربع النهائي

تأهل نادي ريال مدريد لدور الثمانية في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الأولى منذ ستة مواسم بعد فوزه على ضيفه أولمبيك ليون الفرنسي 3-صفر في مباراة الإياب التي جرت بمدريد.

إعلان

فك ريال مدريد الاسباني عقدته وبلغ الدور ربع النهائي للمرة الاولى منذ 2004 بعدما ثأر من ليون الفرنسي بالفوز عليه 3-صفر في اياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، فيما تخطى تشلسي الانكليزي عقبة ضيفه كوبنهاغن الدنماركي رغم التعادل معه صفر-صفر.

واكتمل عقد الدور ربع النهائي بتأهل ريال مدريد وتشلسي اللذين لحقا بتوتنهام ومانشستر يونايتد الانكليزيين وبرشلونة الاسباني وشالكه الالماني وشاختار دانييتسك الاوكراني وانتر ميلان الايطالي حامل اللقب.

على ملعب "سانتياغو برنابيو"، فك ريال مدريد عقدته امام ضيفه ليون وحقق فوزه الاول عليه في 8 مباريات بينهما وذلك بفضل البرازيلي مارسيلو ولاعب ليون السابق الفرنسي كريم بنزيمة والارجنتيني انخيل دي ماريا الذين سجلوا الاهداف الثلاثة في الدقائق 37 و66 و76 على التوالي.

وحقق ريال ثأره من الفريق الفرنسي الذي كان اطاح به من الدور ذاته الموسم الماضي بالفوز عليه ذهابا 1-صفر والتعادل معه ايابا 1-1 في "سانتياغو برنابيو" حيث لم يخسر الفريق الفرنسي في ثلاث زيارات سابقة له الى معقل النادي الملكي.

لكن الوضع كان مختلفا هذا الموسم لان الفريق الابيض حقق اليوم فوزه الثاني والعشرين على التوالي في قواعده من اصل 22 مباراة خاضها هذا الموسم في جميع المسابقات (4 في دوري الابطال و14 في الدوري المحلي و4 في الكأس المحلية) و25 على التوالي امتدادا من الموسم الماضي، علما بان هزيمته الاخيرة في "سانتياغو برنابيو" تعود الى 10 نيسان/ابريل الماضي عندما خسر امام غريمه التقليدي برشلونة صفر-2 في الدوري المحلي.

واستعاد صاحب الارض الذي كان تعادل ذهابا 1-1 بفضل بنزيمة، خدمات البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد تعافيه من الاصابة التي ابعدته عن المباراتين الاخيرتين في الدوري المحلي، فلعب الى جانب بنزيمة ودي ماريا والالماني مسعود اوزيل، فيما جلس التوغولي ايمانويل اديبايور على مقاعد الاحتياط حتى ربع الساعة الاخير.

وضغط فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الباحث عن لقبه الثالث بعد تتويجه مع بورتو عام 2004 وانتر ميلان العام الماضي، منذ البداية وكاد ان يفتتح التسجيل منذ الدقيقة 4 عبر البرازيلي مارسيلو لكن الحارس هوغو لوريس تألق وانقذ فريقه، ثم تدخل مجددا على رأسية من رونالدو بعد ركلة حرة نفذها تشابي الونسو في منتصف الملعب (18).

ورد الضيف الفرنسي بفرصة للارجنتيني ديلغادو الذي اختبر حظه من خارج المنطقة لكن الحارس ايكر كاسياس صد محاولته ببراعة وحول الكرة الى ركنية لم تثمر (22)، ثم تحول الخطر الى الجهة المقابلة بعد هجمة مرتدة قادها اوزيل قبل ان يمرر كرة طويلة الى رونالدو على الجهة اليسرى فسيطر عليها النجم البرتغالي ثم تقدم قبل ان يسددها صاروخية من حدود المنطقة لكن لوريس تعملق وانقذ مرماه (28).

وتنفست جماهير "سانتياغو برنابيو" الصعداء في الدقيقة 37 عندما قام مارسيلو بمهجود فردي رائع بعدما تبادل الكرة مع رونالدو ثم تلاعب بالمدافعين مواطنه كريس وديجان لوفران قبل ان يسدد في شباك لوريس.

وكان ريال قريبا من تعزيز تقدمه بفضل مارسيلو ايضا بعد ان مرر الجناح البرازيلي الكرة الى بنزيمة الذي اطلقها من منتصف المنطقة لكن لوريس تألق هذه المرة ووقف في وجه محاولة مواطنه (42).

وفي بداية الشوط الثاني، زج مدرب ليون كلود بوييل ببيتافيمبي غوميس الذي سجل هدف التعادل في الذهاب، وذلك بدلا من جيمي بريان، فيما ابقى مورينيو على التشكيلة ذاتها.

وكان ريال قريبا من تعزيز تقدمه عندما استخلص بنزيمة من زميله في المنتخب يوان غوركوف ثم توغل وتبادل الكرة مع اوزيل الذي سددها من حدود المنطقة لكنها علت العارضة بقليل بعدما تحولت من احد المدافعين (52).

ثم حصل النادي الملكي على فرصة اخرى من ركلة حرة نفذها اوزيل من الجهة اليمنى لكن لاعب بريمن السابق اصطدم بتألق لوريس (55).

لكن النادي الملكي لم ينتظر كثيرا ليريح اعصاب جماهيره ونجح في الدقيقة 66 في تسجيل الهدف الثاني مستفيدا من خطأين فادحين من لاعبي ليون، الاول عندما اخطأ انتوني ريفيير في تمرير الكرة في منتصف ملعب فريقه فخطفها مارسيلو ومررها طولية اخطأ لوفران في اعتراضها بالشكل المناسب ليخطفها بنزيمة ويتوغل بها قبل ان يسددها في شباك لوريس، مسجلا هدفه السابع في مبارياته الاربع الاخيرة والسادس في المسابقة الاوروبية الام هذا الموسم.

وبعدما ارتاح مورينيو لنتيجة المباراة، اخرج رونالدو في الدقيقة 74 وزج باديبايور سعيا خلف حسم اللقاء بشكل نهائي وحقق مبتغاه بعد دقيقتين عبر دي ماريا الذي وصلته الكرة بتمريرة رأسية من اوزيل فتوغل بها قبل ان يضعها بعيدا عن متناول لوريس.

وعلى ملعب "ستانفورد بريدج"، بلغ تشلسي الدور ربع النهائي للمرة السادسة في المواسم الثمانية الاخيرة بعدما تخطى عقبة ضيفه كوبنهاغن رغم تعادله معه صفر-صفر، حارما بطل الدنمارك من مواصلة مغامرته بعد ان وصل الى الدور ثمن النهائي للمرة الاولى في تاريخه.

وكان تشلسي الذي ابقى مدربه الايطالي كارلو انشيلوتي المهاجم الدولي الاسباني فرناندو توريس على مقاعد الاحتياط حتى الشوط الثاني، قطع شوطا كبيرا لتعويض خروجه من الدور ذاته على يد انتر ميلان (1-2 ذهابا وصفر-1 ايابا) وذلك بفوزه ذهابا في كوبنهاغن 2-صفر.

ولم يقدم الفريقان الكثير خلال الشوط الاول الذي فيه الضيف اقرب الى التسجيل لكن القائم ناب عن التشيكي بتر تشيك ووقف في وجه ركلة حرة نفذها السنغالي دامي ندوي (26).

وفي الشوط الثاني، فرض تشلسي افضليته المطلقة لكن المهاجمين العاجي ديدييه دروغبا والفرنسي نيكولا انيلكا والبرتغالي راميريس والروسي يوري جيركوف ثم توريس عجزوا عن ايجاد طريقهم الى شباك الحارس يوهان ويلاند، لتنتهي المواجهة سلبا دون ان يؤثر ذلك على مشوار تشلسي في المسابقة التي بلغ مباراتها النهائية مرة واحدة ودورها نصف النهائي خمس مرات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.