تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البحرين وإيران تتبادلان طرد الدبلوماسيين على خلفية الأحداث في المملكة

طلبت السلطات الإيرانية الأحد من دبلوماسي بحريني مغادرة إيران احتجاجا على قيام المنامة بطرد دبلوماسي إيراني. وكانت إيران قد استدعت الأربعاء سفيرها في المنامة احتجاجا على قمع النظام البحريني للمتظاهرين الشيعة. المنامة بدورها اعتبرت التحرك الإيراني تدخلا في شؤونها الداخلية وانتهاكا لسيادتها.

إعلان

طلبت السلطات الايرانية الاحد من دبلوماسي بحريني مغادرة ايران ردا على قيام المنامة بطرد دبلوماسي ايراني، وفق ما اوردت الاحد وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ارنا).

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمنبراست "بعد الخطوات غير المنطقية والتي لا يمكن فهمها من جانب الحكومة البحرينية (...) وخصوصا طرد احد دبلوماسيينا، وعملا بمبدأ المبادلة بالمثل، تم استدعاء الملحق في سفارة البحرين وطلب منه ان يغادر احد دبلوماسيي السفارة ايران".

واضاف المتحدث ان "الرد على المطالب المشروعة للشعب يضمن الاستقرار (...) وقمع التظاهرات السلمية والاعمال غير المنطقية تفاقم الازمة".

واستدعت ايران الاربعاء سفيرها في المنامة احتجاجا على قمع النظام البحريني للمتظاهرين الشيعة، ودانت ارسال قوات سعودية واماراتية الى هذا البلد.

واعلنت وزارة الخارجية البحرينية الخميس ان التحركات الايرانية لدى المنظمات الدولية والعربية والاسلامية بخصوص مملكة البحرين "يعد تدخلا في الشؤون الداخلية".

وقال وكيل وزارة الخارجية للشؤون الاقليمية ومجلس التعاون حمد العامر ان "هذا التحرك الإيراني يعد تدخلا ايرانيا في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين التي هي دولة مستقلة ذات سيادة وهو تصرف بالغ الغرابة ويمثل انتهاكا لسيادة البحرين التي هي عضو في الامم المتحدة".

وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وجه تحذيرا الى القادة السعوديين والاماراتيين معتبرا ان "هذا التدخل العسكري عمل مشين محكوم عليه بالفشل وشعوب المنطقة ترى انه من صنع الولايات المتحدة".

وشهدت ايران تظاهرات عدة خلال الايام الاخيرة تنديدا بالتدخل العسكري السعودي في البحرين وبقمع الحركة الاحتجاجية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.