تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تعليمات لرجال الشرطة قبل أيام من دخول قانون منع البرقع حيز التنفيذ

نشر الموقع الالكتروني لصحيفة لوفيغارو الفرنسية بلاغا وجهته السلطات الفرنسية إلى الشرطة يتضمن تعليمات بشأن التدقيق بهويات المخالفات لقانون منع ارتداء البرقع في الأماكن العامة والذي سيدخل حيز التنفيذ في 11 أبريل/نيسان الجاري.

إعلان

وجه وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان نهاية الأسبوع الماضي بلاغا إلى قوات الشرطة وإلى مصالح مختلفة في وزارته حول تطبيق قانون منع ارتداء البرقع في الأماكن العامة الذي سيدخل حيز التنفيذ في 11 أبريل/نيسان الجاري.

ويحمل البلاغ الذي نشره موقع صحيفة "لو فيغارو" الالكتروني تعليمات لمصالح وزارة الداخلية بشأن التدقيق بهويات المخالفات للقانون وفرض الغرامات عليهن.

ويشرح البلاغ لرجال الشرطة السلوك الواجب إتباعه أمام امرأة ترتدي البرقع. فرجال الشرطة حسب البلاغ لا حق لهم القيام بنزع البرقع بأنفسهم " أو تقوم المرأة بنفسها بنزع برقعها أو يتم اقتيادها إلى مركز الشرطة للتحقق من هويتها". ولا يحق أيضا للشرطة التوقيف الاحترازي للمرأة التي ترفض نزع برقعها، ويمكن توقيفها في مركز الشرطة لمدة أربع ساعات. والمرأة المخالفة معرضة أيضا لغرامة مالية تصل قيمتها إلى 150 يورو وإلى دورة تدريبية في المواطنة.

الأزهر يؤيد حظر البرقع في فرنسا

أيد جامع الأزهر الذي يعتبر قطبا للوسطية في العالم الإسلامي قرار فرنسا بحظر النقاب في الأماكن العامة، معتبرا أن ارتداءه ليس فرضا إسلاميا و "لا سند في القرآن او السنة للنقاب".
وأكد عضو مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر عبد المعطي بيومي "نحن في المجمع نرى أن النقاب لا يستند إلى الشريعة ولا يوجد قطعيا لا في القرآن ولا في السنة" ما يلزم المرأة المسلمة بارتداء الحجاب.
وتابع "كنت استاء عند زيارتي لفرنسا عندما ارى منقبات لان هذا لا يعطي صورة حسنة للاسلام".
ومنع الأزهر ارتداء النقاب في مؤسساته التعليمية ما أثار جدلا واسعا العام الماضي في مصر حيث أخذ هذا اللباس في الانتشار في الآونة الأخيرة.

ويحدد البلاغ الأماكن التي يحق فيها للشرطة التدخل، وهي الأماكن العامة، كالطرقات وما شابه والأماكن المفتوحة للعامة كصالات السينما والمطاعم ووسائل النقل العامة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن