تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حزب غباغبو يدعو إلى "وقف العنف" و"المصالحة"

دعا حزب الرئيس العاجي السابق لوران غباغبو في أبيدجان إلى وقف أعمال العنف وإلى "المصالحة" مع معسكر الرئيس الجديد الحسن واتارا، وذلك بعد اعتقال الرئيس السابق الإثنين.

إعلان

لوران غباغبو "أنا هنا وسأبقى"

الحسن واتارا : رئيس بدون قصر

دعا حزب الرئيس العاجي السابق لوران غباغبو في ابيدجان الى "وقف الحرب" و"تصاعد العنف" والى "المصالحة" مع معسكر الرئيس الجديد الحسن وتارا، وذلك بعد اعتقال الرئيس السابق الاثنين.

وقال باسكال افي نغيسان رئيس الجبهة الشعبية العاجية "في اماكن عدة، بعض من مواطنينا لا يزالون يقاتلون، خصوصا في يوبوغون (حي لمؤيدي غباغبو في الغرب العاجي)، لرفض سيادة الاسلحة".

واضاف في تصريح في فندق في ابيدجان حيث لجأ مع شخصيات اخرى من معسكر غباغبو بحماية من القوات الجمهورية لوتارا وقوات الامم المتحدة "علينا وقف تصاعد العنف وضياع الحقوق".

وكان غباغبو اعتقل الاثنين على يد قوات وتارا مدعومة من فرنسا والامم المتحدة عقب حرب استمرت عشرة ايام في ابيدجان.

وتابع افي "باسم السلام، فلنوقف الحرب ولنضع حدا لكل شكل من التقاتل والمواجهة"، داعيا الى الافراج عن الاشخاص المعتقلين ومن بينهم غباغبو كي "يشارك في المصالحة الوطنية".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن