تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدينة أبيدجان تعود تدريجيا إلى حركتها العادية بعد أسبوع على سقوط غباغبو

أكد رئيس ساحل العاج الحسن وتارا أنه كلف القضاء بفتح تحقيقات بحق أعضاء من النظام السابق بزعامة لوران غباغبو الذين "يشتبه" في ارتكابهم "جرائم دم" و"شراء أسلحة" و"اختلاس أموال".

إعلان

لوران غباغبو "أنا هنا وسأبقى"

الحسن واتارا : رئيس بدون قصر

بدأ الموظفون في ابيدجان الاثنين باستئناف عملهم وعاودت صحف محلية الصدور، في اشارة الى مرحلة جديدة من العودة البطيئة للحركة في ساحل العاج بعد اسبوع على سقوط الرئيس السابق لوران غباغبو.

وشوهدت سيارات الاجرة وحافلات النقل العام تسير ملأى بالركاب في حي بلاتو وسط العاصمة الاقتصادية حيث توجد الادارات الرسمية والقصر الرئاسي.

وكانت هذه المنطقة مسرحا لمعارك عنيفة استمرت عشرة ايام حتى اعتقال غباغبو في 11 نيسان/ابريل، بعد اكثر من اربعة اشهر من الازمة التي اعقبت الانتخابات الرئاسية واسفرت عن نحو 900 قتيل بحسب الامم المتحدة.

وقرابة الساعة التاسعة صباحا (بالتوقيتين المحلي والعالمي)، كان بضعة اشخاص ينتظرون امام وزارة البريد والاتصالات التي لا تزال مقفلة الى حين ضمان الامن. ودعا الرئيس الحسن وتارا الموظفين الى استئناف اعمالهم اعتبارا من الساعة 07,30.

ووصل وزبر القطاع العام غناميان كونان قرابة الساعة 09,30 بعد ان تأخر موكبه في رحلته من فندق غولف حيث مقر وتارا وحكومته منذ الانتخابات الرئاسية نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وقال الوزير لفرانس برس "اتيت ببساطة لارى ما يجب فعله، والاستماع من جميع المسؤولين لما لديهم ليقولوه، كما لمعرفة ما هي الامور الطارئة الواجب القيام بها كي ينطلق العمل مجددا بسرعة".

واضاف كونان مظللا بصورة للوران غباغبو لا تزال معلقة على الحائط ان "عجلة الدولة متوقفة منذ اربعة اشهر. الاحظ هنا انه وعلى مستوى مكاتب القطاع العام الناس موجودون في اماكن عملهم".

لكن اخرين يعتبرون ان من غير الممكن استئناف العمل بعد.

واوضح موظف في الجمعية الوطنية انه رأى "جثة متحللة" امام مدخل المبنى. وقال "لقد سرق اللصوص كل اجهزة الكمبيوتر وبعثروا كل شيء وقلبوه. لا ادري ما اذا كنا سنستطيع استئناف العمل قبل شهرين او ثلاثة".

ولا تزال ثمة جيوب من عدم الاستقرار في ابيدجان، فقد سمعت طلقات نارية متفرقة صباح الاثنين.

وفي مرفأ ابيدجان، احد اركان الاقتصاد العاجي، كانت السفن تصل بالتقتير. فمنذ نهاية الاسبوع الماضي لم ترس في المرفأ سوى ناقلتا نفط وسفينة لنقل الغاز.

ومن المنتظر وصول سفينة تنقل مستوعبات الاربعاء ما يفترض ان يسمح باستئناف صادرات الكاكاو والتي تعتبر ساحل العاج المصدر الاول عالميا، بحسب الادارة.

وفي جانب ايجابي، عاودت الصحف العاجية الصدور بعد ثلاثة اسابيع من التوقف.

وعنونت صحيفة "نور سود" على صفحتها الاولى "ساحل العاج تولد للحياة". اما صحيفة "باتريوت" فعنونت "ساحل العاج تولد من جديد مع ادو" (لقب الرئيس وتارا). وعنونت صحيفة "لوماندا" من جهتها "الخلاص". وهذه الصحف الثلاث قريبة من الحكم الجديد.

اما صحيفة "فراتيرنيتيه ماتين" الموالية لغباغبو خلال الازمة فعنونت افتتاحيتها "مصالحة، صفح وسلام".

ولا تزال ساحل العاج تواجه استحقاقات اقتصادية ضاغطة.

واعلنت منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة بداية عملية مساعدة لاكثر من 10 الاف عائلة لمشردين او لاجئين من ليبيريا المجاورة.

واشارت الوكالة الى انه "مع العودة الخجولة للهدوء الى ساحل العاج والتي تأتي بعد اشهر عدة من العنف السياسي، بدأ سباق مع الوقت لانقاذ موسم الارز والذرة الذي انطلق".

وفي باريس، كتب جيلبير كولار احد المحامين الذين وكلتهم عائلة غباغبو، الى وتارا للطلب منه بمنحه "اذن بزيارة" الرئيس المخلوع الموضوع حاليا قيد الاقامة الجبرية شمال ساحل العاج.

وقال وزير العدل العاجي جانو اهوسو كواديو الاحد انه يريد اجراء تحقيقات بشأن اعضاء النظام السابق المشتبه في ارتكابهم "جرائم دموية" و"شراء اسلحة" او "اختلاس اموال"..

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن