تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الخارجية الفرنسي يؤكد سعي باريس إلى اتخاذ عقوبات بحق الأسد

أعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الأربعاء لفرانس 24، في معرض حديثه عن الوضع في ليبيا، أن بلاده تعمل على أن يتخذ الاتحاد الأوروبي عقوبات بحق عدد من الشخصيات السورية، وتسعى إلى إدراج الرئيس بشار الأسد ضمن القائمة، وقال إن الأسد سيتنحى إذا استمر في قمع المظاهرات.

إعلان

 اعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الاربعاء ان فرنسا تريد ان يتخذ الاتحاد الاوروبي عقوبات بحق الرئيس السوري بشار الاسد معتبرة انه سيتم اسقاطه اذا استمر قمع التظاهرات.

وصرح الوزير الفرنسي لقناة فرانس 24 التلفزيونية "نحن مع شركائنا في الاتحاد الاوروبي بصدد اعداد عقوبات تستهدف عددا من الشخصيات ونريد نحن الفرنسيون ان يدرج بشار الاسد على هذه اللائحة".

it
2011/04/WB_AR_NW_PKG_POUVOIR_SYRIE_NW295734-A-01-20110421.flv

واضاف جوبيه ان من حول بشار الاسد "نظام برمته لكنه هو المسؤول اليوم ويجب ان يكف عن قمع شعبه وان يتوقف فورا عن استعمال العنف والا فان العملية التي ستؤدي الى الاطاحة به سيكون لا مفر منها".

وقد اعتبر الوزير الاثنين ان النظام السوري "سيسقط" اذا استمر في قمع التظاهرات بعنف.

واضاف جوبيه الاربعاء "نظرا للسياسة والموقف الذي اتخذه (النظام السوري) فان مآله الاقصاء لان كل من يطلق نيران المدافع على الشعب ليس لهم مستقبل سياسي".
وافادت منظمة انسان للدفاع عن حقوق الانسان عن سقوط 632 قتيلا واعتقال 2843 شخصا منذ شهر ونصف شهر بينما تحدثت منظمة العفو الدولية عن 542 قتيلا في حصيلة مرشحة الى الارتفاع كما اضافت.

لا أعتقد بأن العقوبات ستكون مجدية لوضع حد للأزمة السورية، بل وعلى العكس أراها ستزيد من تعقيداتها لعدة أسباب ومنها أن المعاملات الاقتصادية والحربية لسوريا ليست مرتبطة بالغرب. فهي مع روسيا والصين. ثانيا سيشهد الشارع السوري انقسامات واضحة ومتشعبة بين من يساندون النظام ولهم مصلحة في ذلك ومن المواطنين العاديين القوميين الذين يرون في الغرب عدوا ومناصرا لاسرائيل. ودعاة الحرية والديمقراطية؟ مما ينعكس سلبا على سوريا والشعب السوري ويطيل في عمر الأزمة وربما تنجر الأمور الى ما لا يحمد عقباه وتدخل سوريا في دوامة عنف غير متناهية ولا يكون بمقدور أي أحد التحكم في نتائجها

تعليق خالد بوسيف

وفي حديث نشرته الاربعاء مجلة "لكسربس" الفرنسية دعا الرئيس نيكولا ساركوزي الى "تشديد العقوبات" على النظام السوري.

فرنسا تنصح رعاياها بمغادرة سوريا

نصحت  الخارجية الفرنسية الاربعاء الفرنسيين بمغادرة سوريا الى حين عودة الوضع الى حالته الطبيعية في البلد الذي يشهد احتجاجات منذ منتصف اذار/مارس.

وقالت الوزارة على موقعها انه "رغم عدم تعرض الرعايا الاجانب حتى الان الى اي تهديد مباشر فان السلطات الفرنسية تنصح مجددا الفرنسيين بتأجيل السفر الى سوريا (...) والفرنسيين في هذا البلد الذين يعتبر وجودهم غير ضروري بمغادرة سوريا موقتا على رحلات تجارية".

وقررت وكالات السفر الفرنسية التي تنظم رحلات الى سوريا تمديد قرار تجميد الرحلات حتى 15 ايار/مايو بسبب التظاهرات المناهضة لنظام الرئيس بشار الاسد.

وتفيد منظمة "انسان" الحقوقية ان عدد القتلى وصل الى 632 والمعتقلين الى 2843 في سوريا منذ شهر ونصف. من جهتها اشارت منظمة العفو الدولية الى سقوط 452 قتيلا وهو رقم مرشح للارتفاع على حد قولها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.