تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وقائع عن العملية العسكرية الأمريكية التي أودت بحياة أسامة بن لادن

سمح الاستماع لأعضاء الوحدات العسكرية الأمريكية التي شنت ليل الأحد/الإثنين الهجوم على منزل أسامة بن لادن في مدينة أبوت أباد الباكستانية بمعرفة وقائع سير العملية.

إعلان

في الليل، اقتربت عدة مروحيات تنقل 79 عنصرا من وحدات الكوماندوس وخصوصا قوات النخبة في البحرية من منزل أسامة بن لادن بعدما حلقت تحت تغطية الرادار من مكان غير محدد.

 

قامت مروحيتان بإنزال حوالي ثلاثين مسلحا داخل المجمع الذي تحيط به جدران تعلوها أسلاك شائكة يبلغ ارتفاعها حتى 5, 5 أمتار. حطت واحدة من المروحيات بسرعة بسبب "خلل فني" وتعطلت

 

- توجه فريق إلى المبنى الملحق بالمنزل. أطلق "مرسال" بن لادن النار ثم قتل مع زوجته. و كان الرجل الوحيد الذي أطلق النار على الأميركيين في المجمع خلافا لمعلومات أولية تحدثت عن تبادل لإطلاق النار طوال عملية التدخل.

 

- في الوقت نفسه، دخل فريق آخر إلى المبنى الرئيسي حيث عثر على شقيق "المرسال" وقتله، كما قال مسؤول أميركي بدون أن يضيف أي تفاصيل. وقالت شبكة "إن بي سي" إنه كان يضع يده وراء ظهره عندما دخلت قوات النخبة إلى الغرفة مما أوحى إليهم بأنه يحمل قطعة سلاح، لكن الأمر لم يكن كذلك.

 

- صعد رجال قوات النخبة إلى الطوابق العليا وعثروا في غرفة على ابن بالغ لبن لادن يدعى خالد وتمت تصفيته على الفور، حسب المسؤول نفسه. ويبدو انه حاول أن يلقي بنفسه على أعضاء الوحدة كما ذكرت صحيفة" نيويورك تايمز".

 

- في الطابق الأخير، دخلوا إلى غرفة أسامة بن لادن الذي حاولت زوجته اعتراض طريقهم. وقد أصيبت بجروح في الساق. لم يستسلم بن لادن فورا وقتل برصاصة في الرأس. وقالت وسائل إعلام أميركية إنه أصيب برصاصة في الصدر أيضا.

 

وكانت معلومات أولية قالت إنه حاول استخدام زوجته درعا لكن البيت الأبيض نفى هذه المعلومات.

 

- في الغرفة التي كان فيها بن لادن، عثر العسكريون الأميركيون على رشاش إيه كي-47 ومسدس روسي من عيار تسعة مليمترات. كما عثر في المبنى على أسلحة أخرى لم تحدد طبيعتها ولا عددها.

 

وجد رجال القوات الخاصة أيضا أموالا وأرقام هواتف مخيطة بملابسه مما يدل على انه كان يستعد للفرار، حسب المسؤول الأميركي.

 

- جمعت وحدات الكوماندوس كل ما يمكن أن يشكل مصدرا للمعلومات ونقلت معها مفكرات وخمسة أجهزة كمبيوتر وعشرة أقراص صلبة وحوالي مئة من أجهزة وأدوات التخزين (أقراص مدمجة، وحدات يو أس بي....).

 

- دمرت الوحدة المروحية المتضررة بعدما وضعت النساء والأطفال الذين يبلغ عددهم حوالي 20 في مكان آمن.

 

- بعد 38 دقيقة تماما من بدء الهجوم غادرت المروحيات المكان حاملة معها جثة الرجل الذي طاردته الولايات المتحدة سنوات.

 

- في الساعة 3,35 بتوقيت غرينتش من الاثنين أعلن الرئيس الأميركي باراك اوباما على التلفزيون مقتل أسامة بن لادن.

 

- نقل جثمان بن لادن إلى حاملة الطائرات الأميركية كارل فينسون التي تجوب قبالة سواحل باكستان. في الساعة السادسة بتوقيت غرينتش الاثنين وبعد مراسم جنائزية حسب الشريعة الإسلامية ألقيت جثته في بحر العرب، بحسب الرواية
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.