تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رامي مخلوف ابن خال الأسد : "لن يكون هناك استقرار في إسرائيل إذا لم يكن هناك استقرار في سوريا"

صرح رامي مخلوف ابن خال الرئيس بشار الأسد في مقابلة نشرتها اليوم الأربعاء صحيفة "نيويورك تايمز" أن النظام السوري لن يستسلم بسهولة و"سيقاتل حتى النهاية". و"لن يكون هناك استقرار في اسرائيل اذا لم يكن هناك استقرار في سوريا"اوأضاف مخلوف أن السلفيين هم البديل عن النظام.

إعلان

 قال رجل الاعمال السوري رامي مخلوف ابن خال الرئيس بشار الاسد في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز نشرتها الاربعاء ان النظام "سيقاتل حتى النهاية"، محذرا من انه "لن يكون هناك استقرار في اسرائيل" اذا لم يكن هناك استقرار في سوريا.

وقال مخلوف المتهم باستخدام علاقاته العائلية لبناء امبراطورية مالية "ليس بامكان احد ان يضمن ماذا سيحصل اذا حدث شيء للنظام لا سمح الله".

واضاف ان "قرار الحكومة الان هو القتال، سنقاتل حتى النهاية ولن نغادر" وتابع رامي مخلوف "اذا لم يكن هناك استقرار في سوريا، فلن يكون هناك استقرار في اسرائيل".

واوضح ردا على سؤال في هذا الشأن "لا اتحدث عن حرب. لكنني اقول لا تمارسوا ضغوطا كثيرة على الرئيس. لا تدفعوا سوريا الى القيام بما لا ترغب فيه".

لا أعتقد بان الأحداث التي تشهدها سوريا تشكل تهديدا لاستقرار الوضع في اسرائيل ودول الشرق الأوسط وانما هي معركة داخلية من أجل الحرية والديمقراطية وتصحيح الاوضاع السائدة والمبنية على الحزب الواحد والشخص الواحد والزعيم الاوحد

خالد.ب: أحد مشتركينا على صفحة الفيس بوك

وسوريا واسرائيل في حالة حرب رسميا وقد توقفت اخر محادثات بينهما بواسطة تركيا اخر العام 2008، لكن المتظاهرين في سوريا انتقدوا النظام لانه لا يقاتل اسرائيل.

واعتبر مخلوف (41 عاما) ان "السلفيين" هم البديل عن النظام "لن نقبل بذلك والشعب سيحارب، لديناالعديد من المقاتلين".

وفرضت واشنطن عقوبات على مخلوف منذ 2008. كما ان اسمه ورد ضمن لائحة من 13 شخصا بدا الاتحاد الاوروبي امس الثلاثاء فرض عقوبات عليهم.

وردا على سؤال حول اسباب شموله بالعقوبات، اجاب "لانني ابن خال الرئيس هذا كل شيء".

وحطم المتظاهرون في درعا مكتب شركة الاتصالات الخلوية "سيرياتيل" التي يملكها مخلوف وهتفوا ضده.

من جهتها، اعلنت وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين آشتون اليوم ان الاتحاد الاوروبي سيعيد النظر في العقوبات بحق النظام السوري لممارسة "اكبر قدر ممكن من الضغط السياسي".

وقالت "بدانا ب13 شخصا متورطين مباشرة في القمع العنيف للتظاهرات في سوريا" و"سنعود الى القضية هذا الاسبوع".

وادرج ماهر الاسد شقيق بشار وقائد الحرس الجمهوري على راس اللائحة . وتنص العقوبات على تجميد حساباتهم المصرفية ومنعهم من دخول دول الاتحاد الاوروبي...

كما قررت المفوضية الاوروبية تجميد تعاونها مع سوريا وفرض حظر على الاسلحة.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن