تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات الأمن تعتقل الناشط نجاتي طيارة في مدينة حمص

اعتقلت قوات الأمن السورية الخميس نجاتي طيارة، الناشط بمجال حقوق الإنسان في مدينة حمص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد انتقاده الحملة العسكرية في الأحياء السكنية بالمدينة. وكان الطيارة قد أدلى أمس بحديث قصير لإذاعة مونت كارلو الدولية.

إعلان

قوات الأمن تداهم قرى مجاورة لبانياس وتعتقل العشرات والعقوبات الأوروبية قد تطال الأسد

موجة من الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة تعصف بالنظام السوري

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الأمن السورية اعتقلت نجاتي طيارة النشط البارز بمجال حقوق الإنسان
اليوم الخميس في مدينة حمص. وكان طيارة قد انتقد بشدة الحملة العسكرية في الأحياء السكنية بالمدينة لسحق المظاهرات المطالبة بالديمقرطية.

وطيارة معتقل سياسي سابق ولعب دورا بارزا في الحركة المطالبة بالحريات السياسية المعروفة باسم ربيع دمشق التي سحقت عام 2001 بعد عام من تولي بشار الأسد الرئاسة خلفا لوالده الراحل حافظ الأسد.

ليال بشاره من مونت كارلو الدولية كانت أجرت مقابلة مع المعارض السوري نجاتي طياره الأربعاء 11 أيار/ مايو قال فيها " كان يفترض أن تكون حمص مدينة هادئة، وكباقي المدن حاولت الحوار فاعتقل العديد من المتحاورين فيها. المشكلة بالنسبة للسلطة أن حمص شقت عصا الطاعة في الاعتصام الشهير وهي تحاول أن تستعيدها بأي شكل. لقد أباحت للجنود ولعناصر الأمن إطلاق النار مباشرة من دون مقدمات. إذا كانت تحارب العصابات الإجرامية والسلفية كما تقول فلماذا تعتقل الناشطين الديمقراطيين؟ تم اعتقال الأستاذ حسن عبد العظيم، حاسم نهارو، عمر قشاش، عبد الله الخليل من الدير وغيرهم. هناك اعتقالات في كل مكان للناشطين الديمقراطيين. كل محاولاتهم للحوار فشلت.الآن السلطة السورية تحارب المجتمع بكامله كما تحارب النخبة."

نجاتي طياره

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن