تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هجوم انتحاري على حافلة للشرطة يوقع 13 قتيلا في شرق البلاد

قتل 13 شخصا وأصيب ما لا يقل عن 20 آخرين، في هجوم انتحاري على حافلة صغيرة تقل متدربين من الشرطة في أحد ضواحي جلال آباد شرقي أفغانستان اليوم الأربعاء.

إعلان

قتل 13 شخصا واصيب 20 بجروح الاربعاء عندما قام انتحاري بتفجير سيارة مفخخة في حافلة للشرطة في ضواحي جلال اباد شرق افغانستان حسب ما اعلن المتحدث باسم سلطات ولاية ننغرهار لفرانس برس.

وقال المتحدث عبد الضياء احمدزاي لفرانس برس "قتل 13 شخصا واصيب عشرون بجروح في اعتداء انتحاري استهدف حافلة للشرطة".

وتابع "عند حوالى الساعة 16,45 (12,15 ت غ) صدم انتحاري بسيارته حافلة تنقل شرطيين خارج جلال اباد".

وتعذر عليه تحديد عدد الشرطيين والمدنيين نت بين الضحايا.

واعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم متمردي طالبان في اتصال مع وكالة فرانس برس، مسؤولية الحركة عن الاعتداء، مؤكدا مقتل 25 شرطيا ومدنيين.

وعادة ما تبالغ طالبان في حصيلة هجماتها.

في 21 نيسان/ابريل قتل ثلاثة شرطيين على الاقل وجرح ستة في جلال اباد عند انفجار عبوة اخفيت في حافلتهم، في هجوم تبنته طالبان.

وشهدت جلال اباد التي لطالما اعتبرت هادئة نسبيا هجوما كبيرا في 20 شباط/فبراير نفذته فرقة كومندوس من حركة طالبان ادى الى مقتل 38 شخصا واصابة 71.

كما قتل تسعة عسكريين هم اربعة افغان وخمسة من قوة ايساف التابعة للحلف الاطلسي في 16 نيسان/ابريل في هجوم انتحاري تبنته طالبان في المقر العام للجيش الافغاني في المنطقة الشرقية قرب جلال اباد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.