تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طرد المخرج الدنماركي لارس فون ترير بعد إعلانه "تعاطفه" مع هتلر

أكد مجلس إدارة مهرجان كان أن المخرج الدنماركي لارس فون ترير "شخص غير مرغوب فيه" بعد أن أعلن في مؤتمر صحفي أنه متعاطف مع الزعيم النازي أدولف هتلر.

إعلان

الدورة الرابعة والستون لمهرجان كان السينمائي  

 اعتبر مهرجان كان الخميس المخرج الدنماركي لارس فون ترير "شخصا غير مرغوب به" من دون استبعاده من المسابقة الرسمية بعدما عبر الاربعاء عن "تعاطفه" مع هتلر وانتقد اسرائيل.

واثار المخرج الدنماركي خلال مؤتمر صحافي الاربعاء لتقديم فيلمه "ميلانكوليا" صدمة عندما عبر عن تعاطفه مع هتلر و"تفهمه له" واعتبر ان "اسرائيل تثير الازعاج والمتاعب فعلا". لكنه عاد وقدم اعتذاراته بطلب من ادارة المهرجان.

وقالت ادارة المهرجان في بيان ان "مجلس الادارة يدين باشد العبارات هذه التصريحات ويعتبر لارس فون ترير شخصا غير مرغوب به في مهرجان كان، بمفعول فوري".

لكن ادارة المهرجان اوضحت في رد على سؤال لوكالة فرانس برس ان هذا القرار لا يستبعد المخرج من المسابقة الرسمية للفوز بالسعفة الذهبية.

وقال مشارك في الاجتماع ان لارس فون ترير "سيبقى ضمن المسابقة الرسمية لكنه يجب ان يبتعد عن الاضواء وفي حال حصوله على جائزة الاحد طلب منه عدم المجيء لتسلمها".

وكان الكثير من العاملين في اوساط السينما ولا سيما في فرنسا طالبوا منذ مساء الاربعاء باستبعاد المخرج او على الاقل فرض عقوبات عليه لتصريحاته التي اثارت انزعاجا على ما اوضح المصدر ذاته.

وقال مسؤولو المهرجان في بيانهم ان "مهرجان كان يوفر لفناني العالم باسره منبرا استثنائيا لتقديم اعمالهم والدفاع عن حرية التعبير والابداع ويأسف اشد الاسف لكون لارس فون ترير استخدم هذا المنبر للتعبير عن تصريحات مرفوضة ومخالفة للمثل الانسانية والتسامح التي هي في اساس وجود هذا المهرجان".

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.