تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مجلس الأمن يرحب باعتقال ملاديتش والإتحاد الأوروبي يدعو بلغراد إلى "فعل المزيد"

قال جيرار ارو السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة ورئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن مساء الجمعة إن"أعضاء المجلس يشيدون باعتقال راتكو ملاديتش". لكن كاترين أشتون وزيرة خارجية الإتحاد الأوربي أشارت إلى أن انضمام بلغراد إلى الإتحاد يتطلب منها فعل المزيد.

إعلان

اشاد مجلس الامن الدولي الجمعة باعتقال راتكو ملاديتش القائد العسكري السابق لصرب البوسنة و"هنأ السلطات الصربية" على هذا الاعتقال.

وقال جيرار ارو السفير الفرنسي لدى الامم المتحدة ورئيس الدورة الحالية لمجلس الامن "اعضاء مجلس الامن يشيدون باعتقال راتكو ملاديتش في 26 ايار/مايو".

واضاف "هم يهنئون السلطات الصربية على الاعقتال الذي يشكل تجليا واضحا للتعاون بين حكومة صربيا ومحكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة" في لاهاي.

وتابع "اعضاء مجلس الامن يتشاركون الامل في ان يساعد اعتقال راتكو ملاديتش ونقله (الى محكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة) في تقريب منطقة البلقان الغربية من المصالحة ومن افاقها الاوروبية".

وراتكو ملاديتش القائد العسكري لصرب البوسنة خلال الحرب بين الجماعات المختلفة بين العامين 1992 و1995، اعتقل صباح الخميس في بلدة لازاريفو على بعد 80 كلم شمال شرق بلغراد. وكان فارا من العدالة الدولية منذ 16 عاما.

من جهتها، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الجمعة في بريزرن جنوب كوسوفو ان اعتقال القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش مهم جدا لصربيا لكن ما زال عليها "فعل الكثير" للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

وقالت اشتون للصحافيين ان "اعتقال ملاديتش لحظة مهمة جدا لصربيا وكما تعرفون هنأت الرئيس (الصربي بوريس) تاديتش على ذلك امس". لكنها اضافت ان "الطريق الى الاتحاد الاوروبي يتطلب الكثير من الجميع".

وتابعت ان "الامر يتطلب عملا كبيرا حول قضايا تقنية يجب التطرق اليها وهذا يحتاج الى السير قدما باتجاه سياسي مع كل الاتحاد الاوروبي".

وكانت اشتون تتحدث امام الصحافيين بعد اجتماع مع رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاجي في بريزرن في اليوم الاول من زيارة الى كوسوفو.

واعتقلت السلطات الصربية الخميس راتكو ملاديتش المطارد منذ 16 عاما.

وقد اتهمته محكمة الجزاء الدولية للنظر في جرائم الحرب في يوغوسلافيا السابقة بارتكاب جرائم حرب وابادة خصوصا في مجزرة سريبرينيتسا التي قتل فيها ثمانية آلاف شخص.

ويؤكد مسؤولو الاتحاد الاوروبي باستمرار ان اعتقال ملاديتش لا بد منه لتحقق صربيات تقدما على طريق الانضمام الى الاتحاد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن