تخطي إلى المحتوى الرئيسي

آسيا بيبي المحكومة بالإعدام بتهمة "الكفر والتجديف" تدافع عن نفسها

تعود صحفية من إسلام آباد في كتابها إلى وقائع قصة آسيا بيبي هذه المرأة الباكستانية المسيحية التي حكم عليها بالإعدام على خلفية اتهامها بـ"الكفر والتجديف" بعد لفظها لاسم النبي محمد.

إعلان

أنا لم أقتل ولم أسرق... ولكنني في نظر العدالة في بلدي ارتكبت ما هو أخطر من ذلك... ارتكبت أم الجرائم ... "الكفر والتجديف" هذا ما تقوله آسيا بيبي القابعة في زنزانة ضيقة لا يدخل إليها ضوء النهار بسجن في مدينة في إقليم البنجاب في انتظار موقف محكمة لاهور العليا من حكم الإعدام الذي صدر في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بحق هذه المرأة التي اتهمت بالكفر والتجديف.

تعود وقائع هذه القضية إلى يوم من يونيو/ حزيران 2009، كانت آسيا بيبي تعمل فيه في الحقول مع مجموعة من النساء المسلمات، وحين استبد بها العطش مشت إلى البئر وسحبت كوبا من الماء لتروي به عطشها فاتهمتها امرأة مسلمة من قريتها "بتدنيس ماء البئر" كونها "امرأة مسيحية قذرة". فاضطرت آسيا إلى الدفاع عن نفسها وردت على جارتها بالقول "إنها لا تعتقد أن النبي محمد يوافق على رأيها" فاتهمت بأنها لفظت اسم النبي محمد وتعرضت لغضب سكان القرية بكاملهم. وتؤكد ابنتها، سيدرا، للصحفية  أن سكان القرية أساءوا معاملة والدتها وشقيقتها الصغرى. بعد ذلك ألقي القبض على آسيا بيبي بتهمة الكفر حسب المادتين 295 ب و295 سي من قانون العقوبات الباكستاني.

ونقلت الصحفية من إسلام آباد – وهي تعد كتابا عن هذه القضية - عن آسيا بيبي التي دخلت في اتصال معها عبر شخصين لهما وحدهما الحق في زيارتها في السجن وهما زوجها ومحاميها قولها "أنا بريئة، لم أكفر ولم أجدف، وأعاني رغم عدم ارتكابي لأي جرم، وأريد أن أقول لكل العالم، إنني احترم النبي محمد وإنني مسيحية أؤمن بربي وبحرية كل فرد في الإيمان بمن يريد".

ومنذ صدور الحكم على هذه المرأة، فلاحة وأم لخمسة أطفال، والجدل حول الكفر والتجديف مشتعل في باكستان، ففي مطلع يناير/ كانون الثاني اغتيل سلمان تيسير حاكم منطقة البنجاب على يد أحد مرافقيه لأنه قام بزيارة لآسيا بيبي في سجنها ودافع عن مرسوم تخفيف العقوبات في موضوع الكفر. كما اغتيل في مطلع مارس/ آذار وزير الأقليات الدينية الباكستاني شهباز باتي الذي دافع عن آسيا بيبي. وشهدت شوارع إسلام آباد في مطلع العام مظاهرة حاشدة شارك فيها حوالي 40 ألف شخص للدفاع عن القانون المتعلق بالكفر.

كما أن زوج آسيا بيبي، اشعيا مسيح اضطر إلى ترك عمله جراء تهديدات متواصلة بالقتل وإلى التنقل من مكان لأخر خوفا على سلامته وسلامة أطفاله الخمسة. وقد قال للصحفية "إنه التجأ عدة مرات لمنزل شهباز باتي وأقام عنده واعتقد أنهم اغتالوه بسبب ذلك" ويضيف " أن حياة كل من يعمل على مساعدة آسيا في خطر".

ويذكر أن ريع كتاب الصحفية الذي صدر أمس الاثنين تحت عنوان "الكفر" سيخصص لعائلة المرأة المسيحية الباكستانية السجينة لمساعدتها على تسديد نفقات الدفاع عن آسيا والعيش في شروط مقبولة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.