العراق

عشرة قتلى و15 جريحا في ثلاثة انفجارات غرب بغداد

قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب 15 آخرين بجروح مساء الخميس في ثلاثة انفجارات متزامنة وقعت قرب مبنى المحافظة في مدينة الرمادي غرب بغداد.

إعلان

قتل عشرة عراقيين على الاقل واصيب 15 بجروح بينهم عناصر في الشرطة مساء الخميس في ثلاثة انفجارات هزت مدينة الرمادي غرب بغداد، بحسب ما افادت مصادر امنية.

وقال ضابط برتبة ملازم في شرطة محافظة الانبار لوكالة فرانس برس ان "عشرة اشخاص على الاقل قتلوا واصيب 15 بجروح بثلاثة انفجارات متزامنة وقعت قرب مبنى المحافظة في الرمادي عند الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم (17,30 ت غ)".

واكد ضابط برتبة رائد هذه "الحصيلة الاولية" للانفجارات، مرجحا ان تكون ناجمة عن "هجمات شنها انتحاريون ضد افراد من الشرطة كانوا متواجدين في المكان".

وذكر شاهد عيان في المكان يدعى احمد مصلح ان "الانفجارات الثلاث بدت وكانها ناجمة عن انفجار عبوة ناسفة، ثم عملية انتحارية ضد قوات الشرطة التي حضرت الى الموقع، ثم سيارة مفخخة انفجرت بعد دقائق قليلة من الانفجارين الاولين".

واوضح شاهد العيان ان الانفجارات الثلاثة في الرمادي (100 كلم غرب بغداد) احدثت "اضرارا مادية كبيرة بالمحلات المجاورة لمبنى المحافظة، وادت الى تدمير اربع سيارات كانت متواجدة في المكان بينها سيارة تابعة للشرطة".

وتاتي هذه الهجمات قبل اشهر قليلة من انسحاب القوات الاميركية من البلاد في نهاية العام الحالي، وفقا لاتفاقية موقعة بين بغداد وواشنطن.

وتستعد الاطراف السياسية العراقية الى بحث امكانية الطلب من واشنطن التي تنشر اقل من 50 الف عسكري في العراق تمديد فترة بقاء جنودها.

واعلنت وزارة الدفاع العراقية هذا الاسبوع مقتل 177 شخصا واصابة 266 اخرين جراء اعمال عنف وقعت في مناطق متفرقة من البلاد خلال شهر ايار/مايو، بينهم ثلاثون عسكريا و45 شرطيا.

والانبار اكبر محافظة في العراق وغالبية سكانها من المسلمين السنة.

وكانت الانبار خلال الاعوام التي سبقت تشكيل قوات الصحوة في ايلول/سبتمبر 2006، احدى اكبر معاقل تنظيم القاعدة في العراق.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم