كرة القدم - كأس أفريقيا

"أسود الأطلس" في مهمة صعبة أمام الخضر بملعب مراكش

يلتقي المنتخب المغربي لكرة القدم السبت بنظيره الجزائري في ملعب مراكش في مقابلة إياب تعتبر حاسمة للفريقين. وكان لقاء الذهاب انتهى في عنابة لصالح "ثعالب الصحراء" بهدف مقابل صفر من أمضاء اللاعب حسن يبده.

إعلان

يواجه منتخب مصر امتحانا صعبا في الجولة الرابعة من تصفيات كأس امم افريقيا لكرة القدم التي تستضيف غينيا الاستوائية والغابون نهائياتها عام 2012، عندما يستضيف جنوب افريقيا ضمن المجموعة السابعة الاحد المقبل.

وتقام 21 مباراة في التصفيات الافريقية على مدى ثلاثة ايام ستحد بشكل كبير مصير بعض المجموعات.

وتملك مصر بطلة المسابقة سبع مرات (رقم قياسي) نقطة واحدة من 3 مباريات، مقابل 7 لجنوب افريقيا و6 للنيجر ونقطتين لسيراليون.

ويأمل الفراعنة الثأر من خسارة الذهاب في جوهانسبورغ (1-صفر) منذ ثلاثة أشهر بهدف في الوقت القاتل من كاتليغو مفيلا، كي لا يصبح اول حامل للقب يعجز عن التأهل الى النهائيات.

ويدرك مساعد المدب شوقي غريب صعوبة الموقف: "انها مباراة حاسمة للاعبين والجهاز الفني. لقد احرزنا لقب اخر ثلاث دورات وعلينا الفوز الاحد. ستكون المباراة مختلفة تماما عن جوهانسبورغ".

أما مدرب "بافانا بافانا" بيتسو موسيماني فقال: "مصر سوف تلقي بكل ثقلها علينا. لن يلعبوا بثلاثة مدافعين هذه المرة، وسيلجأون الى كثافة عددية في الوسط والهجوم".

وتعاني مصر من اصابات محمد شوقي ومحمد ابو تريكة وعمرو زكي، في حين يغيب عن جنوب أفريقيا قلب الدفاع بونغاني خومالو ولاعب الوسط ثاندوييسي خوبوني.

ويبرز الصراع المغاربي في المجموعة الرابعة، التي يتعادل في صدارتها اربعة منتخبات مع اربع نقاط، عندما يستضيف المغرب جارته الجزائر في مراكش، وجمهورية افريقيا الوسطى تنزانيا في بانغي.

ويعود الى تشكيلة المغرب يوسف حجي، لكن هداف اياكس امستردام الهولندي منير الحمداوي سيغيب بسبب الاصابة، وهو سيحاول الثأر من "محاربي الصحراء" الذين فازوا ذهابا بهدف وحيد مبكر من لاعب نابولي الايطالي حسن يبدة من ركلة جزاء أمام 50 الف متفرج في عنابة.

ويعول البلجيكي أريك غيريتس مدرب "أسود الأطلس" على مجموعة من المحترفين في الملاعب الأوروبية، كلاعب وسط أنتر ميلان الايطالي حسين خرجة ويونس بلهندة ومبارك بوصوفة وعادل تاعرابت، ومروان الشماخ ويوسف العرابي.

من جهته، يعتمد المدرب الجزائري عبد الحق بن شيخة على نواة الفريق الذي شارك في مونديال 2010 مثل الحارس رايس مبولحي والمدافعين مجيد بوقرة ونذير بلحاج وعنتر يحيى وكارل مجاني، ولاعبي الوسط كريم زياني ومهدي لحسن ورياض بودبوز وحسن يبدة وكريم مطمور، إلا أنه قد يفتقد جهود رفيق جبور بسبب الإصابة.

وكان وزير الشباب والرياضة المغربي منصف بلخياط دعا الشهر الماضي الى اعتماد "اللعب النظيف" في مباراة المغرب والجزائر على ستاد مراكش، وقال لوكالة فرانس برس على هامش الاجتماع الرابع والثلاثين لوزراء الشباب والرياضة العرب في مراكش: "سنستقبل المنتخب الجزائري بكثير من الصداقة والأخوة، على امل ان نشاهد مباراة كبيرة في كرة القدم، ولينتصر الفريق الافضل".

ويغيب بيتر اوديموينغي مهاجم وست بورميتش الانكليزي عن مباراة نيجيريا ومضيفتها اثيوبيا في اديس ابابا ضمن المجموعة الثانية، على رغم تسجيله 15 هدفا في الدوري الانكليزي الممتاز، وذلك بعدما استبعده المدرب سامسون سياسيا لتركه معسكر الفريق من دون اذن.

وتتصدر غينيا (7 نقاط) التي تستضيف مدغشقر الاخيرة (نقطة) في كوناكري المجموعة، بفارق نقطة عن نيجيريا واربع نقاط عن اثيوبيا.

وتبحث السنغال التي عجزت عن التأهل الى النسختين الاخيرتين بعدما حلت رابعة عام 2006، عن تحقيق فوزها الرابع على التوالي، عندما تحل على الكاميرون القوية في مباراة صعبة في ياوندي، بعدما هزمتها ذهابا بهدف وحيد في الوقت القاتل عبر ديمبا با الذي يغيب عن اللقاء بسبب الاصابة.

وتتصدر السنغال المجموعة الخامسة مع 9 نقاط، مقابل 4 لكل من الكاميرون والكونغو التي تلعب مع موريشيوس الاخيرة (بدون نقاط) في بيلفو.

وستحجز السنغال بطاقتها بحال فوزها وتحقيق الكونغو نتيجة سلبية في موريشيوس. واستدعى المدرب أمارا تراوري لاول مرة الظهيرين لامين غاساما وشيخ مبنغي، ولاعب الوسط كارا مبودج، وهو يملك قوة هجومية ضاربة مع بابيس سيسيه ومحمدو نيانغ وموسى سو.

من جهته، يغيب عن المنتخب الكاميروني لاعب وسط ارسنال الانكليزي ألكسندر سونغ العائد بعد موندياله المخيب في جنوب أفريقيا عام 2010، بسبب الاصابة، وسيتحمل اعباء المواجهة مهاجم انتر ميلان الايطالي صامويل ايتو.

وستنضم ساحل العاج الى المضيفين الغابون وغينيا الاستوائية، بحال فوزها على مضيفتها بنين في كوتونو، وعدم فوز رواندا في بوروندي. وتتصدر ساحل العاج المجموعة الثامنة مع 9 نقاط، مقابل 4 لبنين و3 لرواندا.

ويعتمد الفيلة على مهاجم تشلسي الانكليزي ديدييه دروغبا وزميله سالومون كالو، في حي يعتمد البينينيون على صانع الالعاب ستيفان سيسينيون والمهاجم رزاق أوموتويوسي.

وفي المجموعة التاسعة، يعود لاعب وسط تشلسي الانكليزي مايكل ايسيان لاول مرة منذ 18 شهرا الى صفوف منتخب غانا الذي يستضيف الكونغو في أكرا. وتتصدر غانا المجموعة برصيد 7 نقاط بفارق هدف عن السودان الوصيف، واربع نقاط عن الكونغو الثالثة.

وفي المجموعة الحادية عشرة حيث تقام الجولة السابعة، تستضيف تونس منتخب تشاد وبوتسوانا مالاوي في لوباتسي. وكانت بوتسوانا ضمنت تأهلها عن هذه المجموعة، في حين تحتل تونس المركز الثالث بسبع نقاط بفارق نقطتين مالاوي الثانية.

وفي المجموعة الثالثة، تحل ليبيا على المتصدرة (7 نقاط) على جزر القمر الاخيرة بدون نقاط في مباراة سهلة، في حين تستضيف زامبيا الوصيفة (6 نقاط) موزامبيق الثالثة في شينغولا في مباراة قوية.

ويتأهل الى النهائيات أصحاب المراكز الأولى في المجموعات بالإضافة إلى ثاني المجموعة الحادية عشرة وافضل وصيفين من المجموعات الباقية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم