تونس

انتشال أكثر من 120 جثة قبالة السواحل التونسية بعد غرق سفينة تقل مهاجرين غير شرعيين

أعلن مسؤول في الهلال الأحمر التونسي الجمعة انتشال أكثر من 120 جثة مهاجر كانوا قد فقدوا الخميس أثناء محاولتهم الوصول إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية على متن زورق صيد تعطل على بعد عشرين ميلا من جزر قرقنة التونسية.

إعلان

افادت مصادر متطابقة عن انتشال ما لا يقل عن 120 جثة لمهاجرين فروا من ليبيا واعتبروا الخميس في عداد المفقودين قبالة السواحل التونسية بعد غرق مركبهم وايداع جثثهم في مشرحة صفاقس (جنوب).

واعلن المسؤول في الهلال الاحمر التونسي معز برك الله الجمعة لفرانس برس انتشال 123 جثة مهاجر من اكثر من مئتين اعلن انهم فقدوا الخميس.

من جانبها اعلنت منظمة الهجرات الدولية في مقرها من جنيف انه عثر عن 150 جثة استنادا الى حصيلة الهلال الاحمر.

واوضحت المنظمة في بيان صحافي ان "الهلال الاحمر التونسي اكد الخميس ان عددا من الجثث لازال في البحر وان عمليات الانتشال متواصلة".

واضافت ان "الهلال الاحمر اعلن ايضا ان 150 شخصا، معظمهم من دول افريقيا جنوب الصحراء لقوا مصرعهم وان جثثهم نقلت الى المستشفى في صفاقس".

وكان هؤلاء المهاجرون يحاولون الوصول الى جزيرة لامبيدوزا الايطالية على متن زورق صيد لكنه تعطل الثلاثاء على بعد عشرين ميلا (36 كلم) من جزر قرقنة التونسية (جنوب) وعطل سوء الاحوال الجوية عملية انقاذهم.

وافادت وكالة الانباء التونسية ان الزورق غرق تحت ضغط تدافع الركاب لدى محاولتهم الصعود الى زوارق النجاة التي ارسلتها السلطات.

وتم انقاذ 600 شخص لكن اكثر من 200 اعتبروا في عداد المفقودين.

وينقل المهاجرون الناجون تدريجيا الى مخيم الشوشة لللاجئين (جنوب شرق) قرب الحدود الليبية على بعد اكثر من 300 كلم عن صفاقس وسينقل عسكريون تونسيون نحو 400 الجمعة من صفاقس الى مخيم الشوشة حسب المنظمة الدولية للهجرات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم