تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دومينيك ستروس-كان يدفع ببراءته من تهم الاعتداء الجنسي

دفع المدير السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان ببراءته أمام المحكمة الجنائية في نيويورك من تهم الاعتداء الجنسي على عاملة تنظيف في فندق "سوفيتال" وحددت المحكمة يوم 18 يوليو/تموز موعدا للجلسة القادمة.

إعلان

دفع المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان الاثنين امام محكمة جنائية في نيويورك ببراءته من الجرائم الجنسية التي تتهمه بها عاملة فندق، وهو قرار كان متوقعا ومهد لمحاكمته امام هيئة محلفين.

وبعد ان قرأ القاضي مايكل اوبوس محضر الاتهام في قاعة الجلسة بالمحكمة الجنائية في مانهاتن التي كانت تعج بالصحافيين خصوصا من الفرنسيين، قال ستروس-كان بالانكليزية "لست مذنبا".

دومنيك ستروس- كان الهدف المفضل لعدسات التصوير

وكان دومينيك ستروس-كان (62 عاما) يرتدي بزة كحلية اللون وربطة عنق قاتمة، ووصل الى المحكمة حوالى الساعة 8,40 بالتوقيت المحلي (12,40 ت غ) في سيارة سوداء ضخمة بصحبة زوجته آن سانكلير امام انظار عشرات الصحافيين والمصورين.

واستقبله لدى وصوله حشد غير اعتيادي، مجموعة من النساء يرتدين زي عاملات الفندق تظاهرن امام مقر المحكمة وهن يهتفن "عار عليك". وقد سمعت هتافاتهن داخل قاعة الجلسة الواقعة في الطابق الثاني عشر.
ورفض الوزير الاشتراكي الفرنسي السابق كامل التهم السبع، ومنها جرائم جنسية ومحاولة الاغتصاب والاحتجاز، وجهتها اليه عاملة فندق في الثانية والثلاثين من العمر من اصل غيني في فندق سوفيتل بنيويورك اثناء الادلاء بشهادتها تحت القسم.

وبدفعه ببراءته يفتح ستروس-كان الطريق لتنظيم محاكمة عامة قد تجري في الاشهر المقبلة وسيواجه خلالها الضحية المفترضة التي لم تكشف السلطات الاميركية هويتها.

ولو اقر ستروس-كان بذنبه --الامر الذي كان سيشكل مفاجأة خصوصا ان محاميه اكدوا على الدوم انه ينفي الوقائع المنسوبة اليه-- لن تكون هناك محاكمة وكان ستروس كان سيتفاوض مع القاضي بشأن خفض العقوبة التي سيقضيها في السجن. لكنه ما زال يحتفظ بامكانية قيامه بذلك حتى موعد محاكمته.

المبنى الذي يقيم فيه دومينيك ستروس-كان في نيويورك / صور من عادل قسطل

وقد حدد موعد الجلسة المقبلة في 18 تموز/يوليو.

وجلسة اليوم المقتضبة (سبع دقائق) هي الثالثة منذ توقيف ستروس كان-قبل ثلاثة اسابيع. وفور انتهائها تواجه محامو الدفاع والاتهام امام الصحافيين مما يعطي انطباعا مسبقا عن المبارزات القانونية المتوقع ان تتم الى حين موعد المحاكمة.
وقال احد محاميه بنجامين برافمن وهو من المحامين المعروفين في نيويورك وتقضي استراتيجيته منذ بدء القضية برفض الاتهامات المنسوبة الى موكله، ان قرار دومينيك ستروس-كان الدفع ببراءته هو "اعلان قوي ومعبر".

واكد "سيظهر بوضوح انه لا يوجد اي عنصر متين يؤكد حصول اكراه في هذه القضية، واي تلميح الى العكس لا يتمتع بصدقية".

ورد كينيث تومسون محامي الضحية المفترضة عبر الصحافة "انه اعتداء جنسي مريع" مضيفا ان الضحية المفترضة "امرأة وقورة ومحترمة" ستدلي بشهادتها ضد المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي.

واضاف انها "تريدكم ان تعرفوا ان كل السلطة والمال والنفوذ في عالم ستروس-كان لن تمنع من اظهار حقيقة ما فعله بها في غرفة الفندق".

وكان العديد من الصحافيين وصلوا الى المحكمة قبل ساعات من بدء الجلسة للحصول على مقعد في القاعة. وقد غطى عدد كبير الحدث مباشرة عبر موقع تويتر.

وغادر ستروس-كان المحكمة حوالى الساعة 9,30 (13,30 ت غ) للعودة الى المنزل الفخم الذي يقيم فيه منذ 25 ايار/مايو مع زوجته في حي تريبيكا بجنوب مانهاتن.

ويخضع المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي للاقامة الجبرية منذ الافراج عنه بكفالة قدرها مليون دولار. وفرض عليه ايضا وضع سوار الكتروني.

وسقوط ستروس-كان الذي كان يعد من الشخصيات الاكثر نفوذا في العالم حتى القبض عليه في 14 ايار/مايو الماضي على متن طائرة تابعة لشركة اير فرانس كانت متوجهة الى باريس، اثار زلزالا سياسيا في فرنسا حيث كانت استطلاعات الرأي ترجح فوزه في السباق الرئاسي المرتقب في 2012.

وفي فرنسا قالت اليزابيت غيغو التي تنتمي الى الحزب الاشتراكي ونائبة منطقة سين سان دوني ان "لديها امر اخر لتفعله" غير مشاهدة النقل المباشر للجلسة.

وقالت "اعتقد ان الفرنسيات والفرنسيين يميزون جيدا بين هذه القضية التي هي قضية خاصة وبين الحزب الاشتراكي".

واقر المتحدث باسم الحزب الاشتراكي بونوا امون من جهته ان مثول دومينيك ستروس-كان امام القضاء يشكل "بكل تأكيد يوما خاصا بالنسبة للاشتراكيين".

وعبر المدير العام بالوكالة لصندوق النقد الدولي جون ليبسكي في مقابلة مع محطة التلفزة البريطانية سكاي نيوز، عن "صدمته وحزنه" للقضية التي يتورط بها ستروس-كان، مضيفا "نذكر ايضا بان قرينة البراءة قائمة وان اي مؤسسة مثل صندوق النقد الدولي لا يتوقف على فرد مهما كانت كفاءته".

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.