تونس

بن علي ينتقد محاكمته في تونس ويندد بعمليات تفتيش مكاتبه

قال محامي الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي إن موكله يندد بعملية محاكمته غيابيا المقررة في تونس، وبعمليات التفتيش التي طالت مكاتبه. وأكد المحامي الفرنسي ايف لوبورنيه أن بن علي لا يملك حسابات "لا يملك عقارات أو موجودات في مصارف بفرنسا ولا في أي بلد أجنبي آخر".

إعلان

اعلن المحامي الفرنسي ايف لوبورنيه الاثنين ان موكله الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي "خرج استثنائيا عن صمته" للتنديد بمحاكمته في تونس وعمليات التفتيش في مكاتبه.

وقال لوبورنيه في تصريح حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه ان "الرئيس بن علي قرر الخروج استثنائيا عن صمته وذلك بعد ان سئم من لعب دور كبش الفداء على اساس الكذب والظلم".

it
لجنة تقصي الحقائق حول الفساد تعثر على أموال ومجوهرات وأسوار ذهبية وعقود فريدة في قصر بن علي بسيدي بوسعيد

واضاف ان "عمليات التفتيش في مكاتبه الرسمية والخاصة ما هي الا مسرحية تهدف الى الانتقاص من سمعته" و"المحاكمة التي تقوم بها تونس ضده ما هي الا مهزلة لمجرد القطيعة الرمزية مع الماضي".

وفر بن علي الذي حكم البلاد طيلة 23 عاما في 14 كانون الثاني/يناير اثر احتجاجات شعبية تم قمعها بعنف ولجأ بعدها الى جدة حيث تعرض بحسب احد اقربائه لجلطة دماغية في اواسط شباط/فبراير.

وتابع المحامي نقلا عن بن علي انه "لا يملك عقارات او موجودات في مصارف بفرنسا ولا في اي بلد اجنبي اخر".

وكانت وزارة العدل التونسية اعلنت الاسبوع الماضي ان الرئيس المخلوع وزوجته ليلى طرابلسي سيحاكمان غيابايا " في الايام او الاسابيع المقبلة" في قضيتين اوليين.

وستدور المحاكمة الاولى حول العثور على اسلحة ومخدرات في قصر قرطاج الرئاسي، بحسب المتحدث.

it
الأموال المنهوبة من أقارب زين العابدين بن علي

وكانت وزارة العدل التونسية اعلنت في 10 اذار/مارس العثور على حوالى كيلوغرامين من المخدرات (الحشيشة على الارجح) في المكتب الخاص للرئيس المخلوع في قصر قرطاج.

اما الشكوى الثانية، فتتناول المبلغ الذي عثرت عليه اللجنة التونسية لمكافحة الفساد في قصر بن علي في سيدي بوسعيد بضاحية شمال العاصمة التونسية في شباط/فبراير، وقدره 27 مليون دولار نقدا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم