تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أعمال عنف بين عشيرتين تخلف 11 قتيلا في مدينة المتلوي

اندلعت أعمال عنف واسعة في مدينة المتلوي في جنوب تونس بين عشيرتين تم خلالها استخدام أسلحة بيضاء وبنادق وقنابل يدوية الصنع، أسفرت عن سقوط 11 قتيلا ووقوع أعمال سلب ونهب. ورغم محاولات قوات الجيش للسيطرة على الانفلات فإن شهادات من المدينة لا تزال تتحدث عن تدهور أمني خطير في المتلوي وحاجة أكبر لتدخل أمني سريع.

إعلان

قال التلفزيون الرسمي التونسي ان 11 شخصا قتلوا في يومين من الاشتباكات بين عشيرتين في بلدة المتلوي الغنية بالفوسفات كما نهبت محال تجارية واضرمت فيها النيران.

واندلعت الاشتباكات باستخدام قنابل محلية الصنع وبنادق وقضبان حديدية في البلدة الواقعة على بعد نحو 400 كيلومتر جنوبي العاصمة تونس بعد تسرب شائعات عن ان قبائل بعينها ستمنح امتيازات في التوظيف في مجمع قريب تابع لشركة "فوسفات قفصة".

وتتجه وحدات من الجيش الى البلدة في مسعى لوقف الاشتباكات وانتشرت طائرات هليكوبتر عسكرية فوق البلدة.

وقال ساكن بالبلدة يدعى احمد عاشوري لرويترز عبر الهاتف "الناس خائفون. نحن في حرب حقيقية... نطلب مزيدا من الامن."

وذكرت وسائل اعلام حكومية في وقت سابق ان عدد القتلى سبعة لكن التلفزيون الحكومي قال في وقت لاحق ان 11 شخصا قتلوا واصيب اكثر من 100 في اعمال العنف.

واشعلت تونس ما يعرف الان باسم "الربيع العربي" عندما اطاحت ثورة شعبية في يناير كانون الثاني بالرئيس زين العابدين بن علي بعد اكثر من عقدين في السلطة. ومنذ ذلك الحين يكافح حكام البلاد الجدد لاستعادة الاستقرار.

it
2011/05/WB_AR_NW_PKG_VILLAGE_JASMIN_PARIS_NW332072-A-01-20110521.flv

وقالت وكالة تونس افريقيا للانباء الرسمية ان السلطات اطالت مدة حظر التجول الليلي في الملتوي ليبدأ من الرابعة عصرا حتى السادسة صباحا.

وقال ساكن اخر من الملتوي يدعى هادي الرداوي لرويترز ان قوات الامن اعتقلت عشرات الاشخاص وصادرت بنادق وأسلحة بيضاء.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.