تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محاكمة 47 طبيبا وممرضة بتهمة "التحريض على قلب النظام البحريني بالقوة"

قال 47 طبيبا وممرضة تجري محاكمتهم بتهمة دعم حركة الاحتجاجات في البحرين بمنتصف شهر فبراير/شباط الماضي، إن اعترافاتهم انتزعت منهم تحت التعذيب. وتوجه المحكمة التي شكلت بموجب قانون الطوارئ إلى هذا الكادر الطبي تهمة "التحريض على قلب النظام بالقوة".

إعلان

اعلن 47 طبيبا وممرضة متهمين بدعم حركة الاحتجاج في منتصف شباط/فبراير في البحرين، في مستهل محاكمتهم الاثنين ان الاعترافات التي ادلوا بها انما اخذت منهم تحت التعذيب، بحسب ما قال افراد من عائلاتهم.

وقال احد هؤلاء مفضلا عدم كشف هويته انهم تعرضوا للتعذيب "لتوقيع اعترافات تتضمن اتهامات كاذبة".

ومثل هؤلاء الاطباء والممرضات الاثنين امام محكمة شكلت بموجب قانون الطوارىء الذي اعلنه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة في منتصف اذار/مارس الماضي عشية قمع حركة الاحتجاجات التي قادتها الغالبية الشيعية ضد الاسرة السنية التي تحكم هذه المملكة الخليجية.

واوقعت اعمال العنف في البحرين بحسب السلطات 24 قتيلا بينهم اربعة شرطيين. وقضى اربعة متظاهرين في السجن.

وفي ايار/مايو الماضي، وجهت الى ما مجموعه 24 طبيبا و23 ممرضة يعملون في مستشفى السلمانية، اكبر مستشفى في المنامة، تهمة "التحريض على قلب النظام بالقوة".

وذكرت وكالة الانباء البحرينية الاثنين ان المحكمة وجهت الى 20 من الاطباء والممرضات ال47 ومن بينهم اربع نساء، تهمة حيازة اسلحة بشكل غير شرعي واحتلال المستشفى والاستيلاء على تجهيزات طبية وتوجيه نداءات لتغيير النظام. واتهم الباقون ومن بينهم خمس نساء باطلاق شائعات خاطئة عن عدد ضحايا القمع والمشاركة في "تجمعات".

ورفعت الجلسة الى 13 حزيران/يونيو.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.