الولايات المتحدة

واشنطن تطالب بانتقال فوري للسلطة في اليمن

طلبت الولايات المتحدة الأمريكية من الحكومة اليمنية أن تنتهز فرصة غياب الرئيس علي عبدالله صالح عن البلاد وتقوم بعملية تحول سياسي سلمي ومنظم يتم بموجبه انتقال سلمي للسلطة يكون في مصلحة الشعب اليمني.

إعلان

اكد البيت الابيض الاثنين ان "انتقالا فوريا" للسلطة في اليمن سيكون "في مصلحة" سكان هذا البلد، وذلك بعدما غادر الرئيس علي عبدالله صالح الى السعودية لتلقي العلاج.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني خلال مؤتمر صحافي "نريد انتقالا سلميا ومنظما (للسلطة)"، مؤكدا ان "انتقالا فوريا هو لمصلحة سكان" اليمن.

واصيب صالح الجمعة في قصف للقصر الرئاسي ونقل في اليوم التالي الى مستشفى عسكري في السعودية حيث خضع الاحد لعمليتين جراحيتين ناجحتين، بحسب مسؤول سعودي.

وكرر كارني ان الولايات المتحدة تدعم "اتفاق (انتقال السلطة) الذي لم يوقعه الرئيس صالح"، في اشارة الى الخطة التي اقترحها مجلس التعاون الخليجي والتي تلحظ استقالة الرئيس اليمني مقابل حصوله على حصانة.

من ناحيته، اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية مارك تونر الاثنين ان الدستور اليمني "جامد" وان "كل تقدم في المستقبل نحو عملية انتقالية يجب ان يحترم الدستور".

واشار تونر الى انه "لم يتحدد بعد ما اذا كان الرئيس صالح ينوي العودة (الى بلاده). لا يمكننا ان نطلق تكهنات حول نواياه".

وقد احبط النظام اليمني الاثنين امال المعارضة بانتقال سريع للسلطة عبر اعلانه ان الرئيس علي عبدالله صالح الذي نقل الى المستشفى في السعودية سيعود الى صنعاء خلال الايام المقبلة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم