اليمن

مظاهرات مرتقبة مناهضة ومؤيدة لصالح ولندن تقول إن غيابه يخدم انتقال السلطة

تستعد اليمن لمظاهرات في العاصمة اليمنية صنعاء سينظمها من جهة الموالون للرئيس على عبدالله صالح احتفالا باحتمال عودته إلى البلاد، والمعارضون للرئيس الذين أكدوا أنه لن يعود إلى السلطة حتى لو عاد إلى اليمن. ومن جهة أخرى قال وزير بريطاني إن غياب صالح في الخارج للعلاج يفسح المجال أمام انتقال السلطة في هذا البلد المضطرب.

إعلان

أطلق موالون للرئيس اليمني المصاب علي عبد الله صالح الأعيرة النارية في الهواء اليوم الخميس للاحتفال بعدما أفادت
تقارير بأنه سيعود قريبا إلى اليمن لكن معارضيه قالوا انهم يعملون على ضمان الا يعود صالح إلى السلطة حتى لو عاد إلى اليمن.

وقال موقع 26 سبتمبر إن صالح تجاوز مشاكل صحية بعد جراحة ناجحة لازالة شظايا وإن مصادر توقعت أن يعود قريبا بعد استكمال تعافيه وعلاج بعض الحروق السطحية الخفيفة.

وقالت شخصيات معارضة بارزة ان شاغلهم الرئيسي يتعلق بنقل صالح لسلطاته سواء عاد إلى اليمن أو لم يعد.

وحتى قبل الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية كان صالح يواجه تمردا انفصاليا في الجنوب وتمردا شيعيا في الشمال.

قال الوزير البريطاني اليستر بيرت الخميس ان غياب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في الخارج للعلاج يفسح في المجال للدفع من اجل انتقال السلطة في هذه الدولة المضطربة.

وقال بيرت، وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط وجنوب اسيا في وزارة الخارجية، على هامش اجتماع لجنة الاتصال الدولية بشان ليبيا في ابوظبي "نحن نعرف ان الرئيس اصيب بجروح بالغة في الانفجار. وهذه الاصابات ستبقيه في المستشفى بعض الوقت".

واضاف "نحن نشعر بان هذا يوفر فرصة لنجاح المبادرة التي وضعها مجلس التعاون الخليجي .. ونأمل ان يتم اغتنام الوقت للقيام بذلك".

وكان الوزير يشير الى المبادرة التي قدمتها دول مجلس التعاون الخليجي لانهاء الازمة في اليمن يستقيل صالح بموجبها مقابل حصوله على حصانة تمنع المحاكمة عنه.

ورفض صالح التوقيع على المبادرة. ويرقد حاليا في مستشفى في السعودية للعلاج منذ يوم السبت بعد يوم من اصابته في هجوم على مسجد الرئاسة في صنعاء.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم