سوريا

الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في منطقة جسر الشغور

قال التلفزيون السوري إن الجيش بدأ عملية عسكرية في منطقة جسر الشغور قرب الحدود مع تركيا التي تشهد اضطرابات وأعمال عنف منذ أيام. وأضاف إن هذا التدخل يأتي "استجابة لنداء الأهالي للسيطرة على القرى المحيطة وإلقاء القبض على المجموعات المسلحة".

إعلان

اطلق الجيش السوري عملية عسكرية في منطقة جسر الشغور بمحافظة ادلب (300 كلم شمال دمشق) التي تشهد اعمال عنف متواصلة منذ عدة ايام، بحسب ما افاد التلفزيون الرسمي السوري.

واعلن التلفزيون انها "استجابة لنداء الاهالي" وان "وحدات الجيش السوري بدأت تنفيذ مهامها في منطقة جسر الشغور للسيطرة على القرى المحيطة والقبض على العصابات المسلحة التي روعت السكان وقامت بقتل عناصر من القوات الامنية".

غير ان معظم السكان فروا هذا الاسبوع من هذه المدينة الواقعة في محافظة ادلب والتي بدت الاربعاء "خالية" بعد عمليات تمشيط بدات في الرابع من حزيران/يونيو حسب ناشطي حقوق الانسان.

واكد التلفزيون ان "مجموعات مسلحة بثت الرعب بين السكان وارتكبت فظاعات واضرمت النار في المحاصيل الزراعية واحراش المناطق المحيطة بالمدينة" وبثت صور سكان يدعون الى "تدخل الجيش" الذي بات "ضروريا" على حد قولهم.

كما اتهم التلفزيون الرسمي ايضا عناصر تلك المجموعات المسلحة "بارتداء الزي العسكري والتقاط صور قبل دخول الجيش السوري وذلك لارسالها الى القنوات الفضائية التي تحولت الى أداة حملة مغرضة ضد سوريا".

وكانت السلطات السورية اعلنت الاثنين ان"مجموعات مسلحة" قتلت 120 من عناصر الشرطة في جسر الشغور، لكن ناشطين حقوقيين وشهودا نفوا هذه الرواية واكد بعضهم ان اؤلائك قتلوا في قمع عملية تمرد داخل المقر العام للامن العسكري.

واعلن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان 35 شخصا -27 مدينا وثمانية عناصر من قوات الامن- قتلوا الاحد في المدينة وضواحيها.

ولجا العديد من سكان تلك المنطقة الحدودية الى تركيا المجاورة. واتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان النظام السوري بارتكاب "فظاعات" على ما افادت الجمعة وكالة الاناضول.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم