تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مايو/أيار الشهر الأكثر دموية للمدنيين منذ 2007

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان السبت، أن شهر مايو/أيار شهد مقتل 368 مدنيا، ما يجعله الشهر الذي شهد سقوط أكبر عدد من الضحايا المدنيين منذ 2007.

إعلان

قالت بعثة الامم المتحدة في افغانستان السبت ان النزاع في افغانستان ادى الى مقتل 368 مدنيا في ايار/مايو مما يجعله الشهر الاكثر دموية للمدنيين منذ بدء احصاء الضحايا المدنيين مطلع 2007.

وقتل 368 مدنيا وجرح 593 آخرون في ايار/مايو في حوادث مرتبطة بالنزاع في افغانستان.

وقالت مديرة ادارة حقوق الانسان في البعثة الدولية في بيان ان "عدد المدنيين الذين قتلوا في ايار/مايو هو الاكبر خلال شهر منذ 2007 عندما بدأت البعثة احصاء الضحايا المدنيين".

واوضحت البعثة ان المتمردين مسؤولون عن مقتل 301 من هؤلاء اي حوالى 82 بالمئة بينما ينسب مقتل 45 آخرين الى القوات الموالية للحكومة. اما ال22 الآخرين فعلقوا بين طرفين في تبادل لاطلاق النار.

وسببت قنابل والغام يدوية الصنع، السلاح المفضل لمتمردي طالبان، مقتل معظم هؤلاء (119) او سقوط جرحى (274).

وتابعت ان "معظم العبوات الناسفة في افغانستان مزودة بآلية تسبب ضغطا" وتقتل عشوائيا، معتبرة ان "استخدام هذه الاسلحة بكثافة من قبل العناصر المعادين للحكومة يشكل انتهاكا للحق الانساني الدولي".

وقالت البعثة انها "قلقة جدا من زيادة معاناة المدنيين مع اقتراب موسم القتال الصيفي"، داعية المتحاربين الى "تعزيز جهودهم من الآن لتجنب اصابة المدنيين".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.