تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس تؤكد أن أمن سعد الحريري "أولوية بنظر فرنسا" بعد أنباء عن خطط لاغتياله

تعليقا على أنباء أفادت عن احتمال أن يكون رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري قد تعرض لمحاولة اغتيال وبات "لاجئا" في فرنسا، أكدت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة أن أمنه "أولوية بنظر فرنسا" كأمن أي مسؤول سياسي لبناني آخر.

إعلان

اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة ان امن رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري "اولوية بنظر فرنسا" شانه شان امن سائر السياسيين اللبنانيين، تعليقا على معلومات صحافية افادت عن احتمال ان يكون تعرض لمحاولة اغتيال.

وسئل المتحدث باسم الخارجية برنار فاليرو خلال لقاء صحافي عما اذا كان سعد الحرير في وضع لجوء في فرنسا كما افادت انباء صحافية فرد ان "الحريري غالبا ما ياتي الى فرنسا. يكون هنا يوما، يغادر في اليوم التالي. لا معلومات خاصة لدي بهذا الصدد".

وتابع "في المقابل، موقف فرنسا الثابت بصورة عامة هو ان امن الحريري كامن اي مسؤول سياسي لبناني اخر، كما امن لبنان باسره، اولوية بنظر فرنسا".

وكانت صحيفة ليبيراسيون الفرنسية افادت الجمعة ان سعد الحريري بات "لاجئا" في فرنسا بعدما استهدف قبل اسبوع في لبنان بمحاولة اغتيال من قبل النظام السوري بحسب ما ورد في الصحيفة.

واوضحت الصحيفة ان واشنطن والرياض اعطتا تعليمات لرئيس الوزراء السابق بعدم العودة الى لبنان اثر تقارير لاجهزة الاستخبارات الاميركية والسعودية تفيد بان حياته في خطر.

والحريري نجل رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري الذي تم اغتياله في 14 شباط/فبراير 2005 في بيروت وهو من ابرز اركان المعارضة في لبنان حيث تم مؤخرا تشكيل حكومة يهيمن عليها حزب الله المدعوم من سوريا وايران.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.