الشرق الأوسط

خطاب مرتقب للأسد الإثنين منذ بدء الحركة الاحتجاجية

يلقي الرئيس السوري بشار الأسد الإثنين خطابا حول الأوضاع الراهنة التي تعيشها سوريا هو الثالث له منذ بدء الحركة الاحتجاجية في آذار/مارس الماضي حسب ما أفادت وكالة الأنباء السورية "سانا".

إعلان

برلين تؤكد عدم مشاركتها في أية عملية عسكرية محتملة للأطلسي في سوريا

يلقي الرئيس السوري بشار الاسد كلمة يوم غد الاثنين تتناول الاوضاع الراهنة في سوريا، كما افادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) الاحد.

it
عدد اللاجئين السوريين في تركيا يزداد يوما بعد يوم

وذكرت الوكالة ان الرئيس السوري "يلقي ظهر غد (الاثنين) كلمة يتناول فيها الاوضاع الراهنة في سوريا".

يذكر انها الكلمة الثانية التي يوجهها الاسد مباشرة الى الشعب السوري بعدما القى خطابا بعد اسبوعين من الاحتجاجات امام مجلس الشعب في الثلاثين من اذار/مارس الماضي.

كما القى الاسد كلمة "توجيهية" اثناء ترؤسه الاجتماع الاول للحكومة السورية الجديدة في 16 نيسان/ابريل التي شكلها برئاسة عادل سفر خلفا لحكومة محمد ناجي عطري التي استقالت لتهدئة الاحتجاجات غير المسبوقة في البلاد.

واعلنت السلطات السورية عن جملة من القوانين الاصلاحية لتهدئة الاحتجاجات كان ابرزها انهاء العمل بحالة الطوارئ التي كان معمولا بها في البلاد منذ 1963 واعداد مشروع لقانون الاحزاب واجراءات لمكافحة الفساد.

واسفرت الحركة الاحتجاجية في سوريا منذ اندلاعها في منتصف اذار/مارس عن مقتل 1309 مدنيين و341 عنصرا في قوات الامن واعتقال نحو عشرة الاف شخصا بحسب حصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

وادت الاضطرابات الى فرار اكثر من 10 الاف ومئة شخص الى تركيا، بحسب السلطات التركية. كما لجأ خمسة الاف اخرين الى لبنان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم