سوريا

اللاجئون السوريون يظهرون غضبهم على نظام الأسد أمام الصحافة

أبدى اللاجئون السوريون في المخيمات على الحدود التركية غضبهم على النظام السوري، وعلى وسائل إعلامه، وذلك على مرأى من صحافيين ومصورين سمح لهم للمرة الأولى بدخول هذه المخيمات.

إعلان

لا يزال الغضب على نظام الرئيس بشار الاسد لسان حال اللاجئين السوريين في مخيمات اقيمت على الحدود التركية، وذلك على مرأى من صحافيين ومصورين سمح لهم للمرة الاولى بدخول هذه المخيمات.

ونظم عشرات الرجال تظاهرة صغيرة لدى وصول الصحافيين الى مخيم بوينويوغون في محافظة هاتاي الحدودية (جنوب)، في اطار زيارة قصيرة واكبها مسؤولون اتراك.

وهتف المتظاهرون بالعربية "الشعب يريد اسقاط النظام" و"كذابون، كذابون" في اشارة الى وسائل الاعلام السورية.

it
عدد اللاجئين السوريين في تركيا يزداد يوما بعد يوم

وكرر اخرون بالانكليزية شعار "شكرا شكرا اردوغان" في اشارة الى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي اعلن انه لن يغلق حدود بلاده في وجه اللاجئين السوريين.

واشار رجل الى ساق مضمدة لامراة عجوز قائلا "لقد اطلقوا النار على ساقها وضربوها على رأسها وظهرها".

وداخل احدى الخيم، جلس زوجان مع طفلهما ابن الاشهر الخمسة موضحين انهما وصلا الى تركيا بعدما امضيا اربع ليال تحت مطر غزير في الجانب الاخر من الحدود.

وقال رجل خمسيني "احمل شهادة جامعية، لكنني اجمع القمامة منذ ثلاثة اعوام في سوريا".

ووجه لاجئون اخرون انتقادات شديدة الى الصين وروسيا اللتين ترفضان اي تدخل اجنبي في سوريا. وقال احدهم "لتذهب الصين وروسيا الى الشيطان. انهما تجراننا الى الذبح".

وافادت اخر حصيلة ان اكثر من عشرة الاف لاجىء سوري يتوزعون حاليا في مخميات مختلفة في جنوب تركيا.

وفي غرفة وضع فيها جهاز تلفزيون، انصرف نحو خمسين شخصا الى متابعة اخر الاخبار عن سوريا التي تبثها قناة فضائية عربية.

ورافق مسؤولون اتراك اللاجئين الى نقطة عند مدخل المخيم ليتحدث هؤلاء الى الصحافيين، لكنهم سرعان ما تدخلوا حين بدأ الصحافيون بطرح الاسئلة.

وقالت مسنة محجبة مستعينة بمترجمة فورية "نتلقى الحماية هنا".

واورد رجل عشريني "يعاملوننا في شكل جيد. نحن خلف الحواجز لان الدولة السورية قد تكون ارسلت اناسا للحصول على معلومات".

وكان معارض سوري يقيم في تركيا اكد الجمعة لفرانس برس ان لاجئين في مخيم يايلاداغي المجاور ينفذون اضرابا عن الطعام احتجاجا على العزلة التي فرضتها السلطات التركية عليهم.

وقال المعارض رافضا كشف هويته ان "اللاجئين بدأوا اضرابا عن الطعام بعد صلاة الجمعة".

ووسع الجيش السوري نطاق عملياته العسكرية التي بدأها في شمال غرب البلاد واقتحم بلدة بداما الحدودية السبت فيما شيع المتظاهرون قتلاهم وسط تزايد الضغوط الدولية على نظام بشار الاسد ودعوة بريطانيا رعاياها الى المغادرة فورا.

وبداما القريبة من الحدود التركية لا تبعد سوى بضعة كيلومترات شمال مدينة جسر الشغور التي شهدت عمليات عسكرية الاسبوع الفائت وفر قسم كبير من سكانها الى تركيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم