سوريا

الأسد يعد بإصلاحات أوسع ويدعو اللاجئين للعودة إلى ديارهم

وعد الرئيس السوري بشار الأسد في ثالث خطاب له منذ بدء الاحتجاجات بإصلاحات أوسع قد تشمل تعديل أو إلغاء المادة الثامنة من الدستور وبإجراء انتخابات برلمانية في وقتها شهر آب/أغسطس في حال عودة الأمن والاستقرار إلى البلاد، داعيا اللاجئين في تركيا للعودة إلى ديارهم.

إعلان

هل سيشكل خطاب الرئيس السوري نقطة تحول في مسار الأزمة السورية؟

في ثالث خطاب له منذ بدء الاحتجاجات الشعبية في شهر مارس/ آذار الماضي، وعد الرئيس بشار الأسد السوريين الذين- جدد حبه وولاءه لهم مرارا خلال خطابه الذي دام أكثر من ساعة وربع ألقاه بجامعة دمشق – بإصلاحات أوسع قد تشمل تعديل أو إلغاء المادة الثامنة من الدستور والتي تنص على أن حزب البعث الذي يحكم سوريا منذ 1963، هو الحزب القائد في البلاد - وهي إحدى المطالب الرئيسية للمعارضة.

it
ريبورتاج حصري عن وضعية اللاجئين السوريين على الحدود التركية - شوقي مالك 20110616

حوار وطني قد يفضي إلى دستور جديد

أعلن الأسد الذي تزايدت الضغوط الدولية الممارسة عليه بانضمام حليفه السابق تركيا إليها، عن تشكيل هيئة تشرف على الحوار ولكي لا تحتكر الهيئة لنفسها معاييره ستعقد اجتماعا قريبا تدعى إليه مئة شخصية للتشاور حول معايير وآليات "الحوار الوطني" والذي سيكون كما قال الأسد "شعار المرحلة المقبلة"، مؤكدا أن هذا الحوار يمكن أن يفضي إلى "دستور جديد".

وأكد الأسد على ضرورة عودة الهدوء والاستقرار في البلاد فقال "لا حل سياسي مع من يحمل السلاح"، مؤكدا محاسبة "كل من أراق الدماء" أو تسبب في إراقة دماء"، وأنه لا يمكن أن يجري إصلاح "عبر التخريب والفوضى"، مؤكدا ضرورة "إصلاح ما خرب وإصلاح المخربين أو عزلهم للاستمرار في التطوير".

"وأكد الأسد مرارا في خطابه على "المؤامرة" التي تحاك ضد سوريا مشبها إياها بـ"الجراثيم التي لا يمكن إبادتها (...) إنما يجب أن نقوي المناعة في أجسادنا".

it
الأسد يدعو اللاجئين إلى العودة 2011/06/20

الأسد يدعو الفارين للعودة إلى ديارهم ويتعهد بضمان أمنهم

دعا بشار الأسد اللاجئين الذين فروا باتجاه الحدود التركية العودة إلى ديارهم، ضامنا أمنهم وسلامتهم حيث قال "أدعو كل شخص أو عائلة هاجرت من مدينتها إلى العودة...وهنالك من يوحي بأن الدولة ستنتقم منهم، هذا غير صحيح، فالجيش موجود من أجل خدمتهم".

وتحدث الأسد الذي ترحم في مستهل خطابه على أرواح الشهداء الذين قتلوا خلال هذه الاحتجاجات عن جانب سلبي من الأزمة التي تمر بها سوريا وقال بأنها تعد "امتحانا لوطنية السوريين" لما تسببت من خسائر بشرية ومادية، وجانبها الإيجابي لأنها كما قال "جعلتنا نكتشف معدننا الوطني".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم