منطقة اليورو

دفعة ثالثة من قروض الإنقاذ لليونان منتصف الشهر المقبل

توصل وزراء مالية منطقة اليورو بعد اجتماع استمر سبع ساعات إلى اتفاق حول إمكانية تقديم الدفعة الثالثة من القروض المتعهدة إلى اليونان والتي تقدر بـ 12 مليار يورو بحلول منتصف شهر تموز/ يوليو المقبل.

إعلان

فتحت منطقة اليورو ليل الاحد الاثنين الطريق امام دفع الجزء الثالث من القرض الممنوح لليونان بحلول منتصف تموز/يوليو، كما توصلت الى اتفاق على اليات اشراك القطاع الخاص في خطة مساعدة ثانية.

واشار وزراء مالية منطقة اليورو في بيان نشر ليل الاحد الاثنين بعد اجتماع دام نحو سبع ساعات في لوكسمبورغ الى ان التدابير المتخذة في اليونان وخصوصا الاقرار المرتقب في البرلمان لخطة تقشف جديدة "ستفسح في المجال امام الدفع بحلول منتصف تموز/يوليو".

ويندرج هذا الدفع في اطار القرض بقيمة 110 مليارات دولار مقسمة على ثلاثة اعوام تعهد الاوروبيون وصندوق النقد الدولي بتقديمها لليونان العام الماضي. وتحتاج اليونان بشكل طارئ لذلك كي تتمكن من الوفاء بالتزاماتها على المدى القصير.

وقال رئيس وزراء مالية منطقة اليورو جان كلود يونكر لدى خروجه من الاجتماع "ذكرنا بقوة ان الحكومة اليونانية يجب ان تقوم بما يلزم حتى نهاية الشهر الجاري كي نصل الى قناعة بان يتم الوفاء بواجبات السلطات اليونانية".

ولفت الوزراء ايضا الى انهم نجحوا في التفاهم على الشكل الذي ستتخذه مشاركة المصارف والدائنين الخاصين الاخرين لليونان في خطة مساعدة ثانية ضرورية لتجنب افلاس البلاد على مدى ابعد بعد ان تبين عدم كفاية الخطة الاولى.

واضافوا في بيانهم ان "المعايير الرئيسية لاستراتيجية جديدة واضحة للتمويل" سيتم تحديدها "بحلول مطلع تموز/يوليو".

الا ان الوزراء اتفقوا "على ان التمويلات الاضافية الضرورية سيتم تمويلها بواسطة مصادر رسمية وخاصة في ان".

كذلك "اشاد" الوزراء "بهدف الاشراك الطوعي للقطاع الخاص على شكل اعادة استثمارات غير رسمية وطوعية للدين اليوناني الحالي الذي وصل الى مرحلة النضوج".

واوضح الوزراء ان هذه العملية يجب ان توفر سندا كبيرا للبرنامج اليوناني "مع تجنب امتناع انتقائي (عن الدفع)" للبلاد، وهو ما يسعون الى تجنبه باي ثمن منذ البداية لانه قد يؤدي الى حال هلع في السوق وقد تنتقل عدواه الى بلدان اخرى في منطقة اليورو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم