فرنسا - المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية

ولاية جديدة لموسوي وإنشاء مرصد للأعمال المعادية للإسلام

أعلن المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إنشاء مرصد يعمل على مراقبة الأعمال المعادية للمسلمين على أساس ديانتهم ويقدم الشكاوى إلى الشرطة في حالات التعدّي. هذا المرصد هو أول مشاريع محمد موسوي في ولايته الجديدة على رأس المجلس.

إعلان

اعلن محمد موسوي الذي اعيد انتخابه الاحد على راس المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية (هيئة تمثل المسلمين في فرنسا) انشاء مرصد للاعمال المناهضة للاسلام، كما افاد مراسل لوكالة فرانس برس.

وقال موسوي وهو فرنسي مغربي في السابعة والاربعين من العمر وكان المرشح الوحيد لهذا المنصب، ان ادارة هذا المرصد ستوكل الى عبد الله زكري رئيس الفدرالية الجنوبية الغربية للمسجد الكبير في باريس.

واوضح خليل مرون عميد مسجد ايفري قرب باريس لوكالة فرانس برس "ستكون مهمته (المرصد) مساعدة المجالس الاقليمية للديانة الاسلامية في ابلاغ مفوضي الشرطة وتقديم شكاوى في حال حصول عمل مناهض للاسلام، وكذلك تكوين فكرة اكثر دقة عن عدد هذه الاعمال في فرنسا بهدف تقديم صورة واضحة امام السلطات المختصة".

وانشأت الحكومة المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية في 2003 ليكون ممثل المسلمين لدى السلطات العامة بالنسبة الى كل المسائل المتعلقة بالاسلام الذي يمثله ما بين 4 الى 5 ملايين مسلم في فرنسا.

والمجلس منقسم جدا بين فدراليات مقربة من الجزائر مثل المسجد الكبير في باريس، واخرى موالية للمغرب وكذلك لتركيا او افريقيا او حتى مقربة من الاخوان المسلمين مثل اتحاد المنظمات الاسلامية في فرنسا.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم